السلام 2.0

بواسطة ابراهيم حمدي
348 مشاهدات
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

إذا كانت اتفاقية نيفاشا هي إتفاقية السلام الأولي ،فاتفاقية جوبا هي اتفاقية السلام الثانية..
تعالوا نتعقب التوقيع، يوم قبل و ثلاث أيام بعد لنفهم ونكون علي بينة..

الجمعة
وقفة التوقيع
☆ اتفاقية السلام
سيتم بمشيئة الله التوقيع النهائي لاتفاق السلام، السبت، في جوبا، بحضور دولي واقليمي.
☆ مؤتمر صحفي لحميدتي في جوبا
شكر النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، رئيس وفد الحكومة لمفاوضات السلام بجوبا، الفريق محمد حمدان دقلو، دولة جنوب السودان حكومة وشعباً لوقفتها التاريخية من أجل تحقيق السلام في السودان رغم الظروف الصعبة التي تمر بها.
قال دقلو في مؤتمر صحفي عقده بمطار جوبا الدولي أمس أن التفاوض نجح لأننا (بدينا التفاوض كإخوان وليس أعداء وكنا نجلس بعد كل اجتماع لتناول القهوة ونتناقش مع بعض كإخوان وليس أعداء). وحيا دقلو جهود أطراف التفاوض و الجنود المجهولة والإعلاميين وكل من أسهم في تحقيق السلام.
أشاد توت قلواك بجهود الوفد الحكومي ورؤساء حركات الكفاح المسلح في اتخاذ قرارات شجاعة من أجل الوصول إلى اتفاق السلام، وأضاف: ( نحن شعب واحد في دولتين وحان الوقت لتعيش الخرطوم وجوبا في سلام واستقرار).
☆ بلا فيزا
جوبا تعلن دخول السودانيين لدولة الجنوب بدون تأشيرة  ،أعلن المستشار توت قلواك مستشار الشؤون الأمنية لرئيس دولة جنوب سلفاكير ميارديت عن دخول السودانيين إلى دولة جنوب السودان دون تأشيرة دخول.
☆ وزيرة الموضة
صورة لوزير المالية د. هبه تشعل الأسافير، التقطت لها وهي في مطار جوبا ضمن وفد السلام، ترتدي زيا لافتا للأنظار.

السبت
بيوم التوقيع
☆ توقيع السلام
اليوم يزمع توقيع الإتفاقية النهائية للسلام بين حكومة السودان وحركات الكفاح المسلح، بمدينة جوبا، بحضور كل من:
° رئيس المجلس السيادي الانتقالي، الفريق عبد الفتاح البرهان.
° رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك.
° رؤساء جيبوتي، الصومال، تشاد .
° دول الإيقاد، دول الترويكا.
° رؤساء وزراء: إثيوبيا، يوغندا ومصر.
° مبعوث السلام للسودان وجنوب السودان.
° وزير خارجية دولة قطر.
° وزير البترول الإماراتي.
° وزير الدولة بالخارجية السعودية.
° مبعوثين من البحرين.
° مبعوث أمريكي.
☆ الوساطة تكشف عن مؤتمر مانحين لموارد لتنفيذ اتفاق السلام
قال عضو لجنة الوساطة لاتفاق السلام، ضيو مطوك، إن عودة حركات الكفاح المسلح للخرطوم أحد الالتزامات الكبيرة، وعلى رأسها عودة النازحين واللاجئين والتعويضات، وأوضح مطوك أنها تحتاج إلى موارد كبيرة، ودعا الحكومة السودانية أن تضع ترتيبات لتكوين حكومة جديدة عقب توقيع السلام.
وأفاد إلى أن الحلو راغب بصورة جادة في مواصلة الاتفاق مع الحكومة السودانية، وبالمقابل انقطع التواصل مع عبد الواحد نور رئيس حركة تحرير السودان منذ ثلاثة أشهر. وأضاف سنشجعه على المضي في العملية السلمية سواء كان عبر منبر جوبا أو أي منبر آخر. كما كشف عن طرح الوساطة لعقد مؤتمر للمانحين لتخصيص إيرادات تنفيذ اتفاق السلام بين حكومة السودان وحركات الكفاح المسلح عقب التوقيع النهائي. وأشار إلى أنه يجري التشاور للدول المشاركة وتبني المؤتمر.
☆ إبراهيم الشيخ: التحدي أمام اتفاقية السلام
عبر القيادي في حزب المؤتمر السوداني وعضو قيادة تحالف قوى الحرية والتغيير أ. إبراهيم الشيخ عن سعادته بالتوقيع النهائي لاتفاقية السلام الشامل، مؤكداً أن التوقيع النهائي لاتفاقية السلام هي المرحلة الأولى لتحقيق السلام الشامل،
والتحدي الحقيقي يكمن في إنفاذ مصفوفة تطبيق الاتفاقية، وحيا الشيخ الذين عملوا على تحقيق اتفاق السلام الشامل الذي انتظره شعب السودان طويلاً.

الأحد
☆ سلام السودان
○☆ لا رجعة للحرب
أكد رئيس المجلس السيادي الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان، أنه لا رجعة للحرب، وقال:  لن نحيد عن طريق السلام، إنه يوم عظيم ونحن نحقق أهم أهداف وشعارات ثورتنا المجيدة وهو السلام الذي دفع أبناء وبنات السودان أرواحهم من أجله.
الأجيال تتطلع إلى مستقبل مشرق يلبي تطلعات التي لم تستطع الحكومات السابقة تنفيذها، الشباب هم ثروة البلاد وبهم ينعم السودان”.
وعبر عن رجائه أن يكون ما تحقق دافعاً ومحفزاً لشطب اسم السودان من قائمة الإرهاب ورفع العقوبات الاقتصادية.
وفي ختام كلمته، صدح بأغنية محببة للشعب السوداني.
○☆ الاتفاق ليس لاقتسام السلطة
قال رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، إن الإتفاق الذي وقع في جوبا بين الحكومة الانتقالية وحركات الكفاح المسح، صفحة جديدة لنهضة السودان، وأضاف: “اتفاقنا اليوم ليس معاهدة لاقتسام السلطة”. و زاد: “لا سلام مستدام بدون تنمية مستدامة وديمقراطية”.
ودعا رئيس الوزراء، عبد الواحد محمد نور وعبد العزيز الحلو للحاق بالسلام، وقال: “ما زلنا في انتظارهم بعد أن نوقشت معظم القضايا”.
وأكد أن هذا السلام ما كان ليكون إلا من جوبا.
○☆ كذلك
° رئيس الجبهة الثورية: السلام لن يكتمل بدون دعم المجتمع الدولي
° الإمارات تؤكد دعم ورعاية اتفاق السلام في السودان
° مبعوث قطر يدعو لعمل جماعي لتحقيق السلام والتنمية في السودان
° رئيس الوزراء المصري: تنفيذ اتفاق السلام أهم من التوقيع عليه
° المبعوث الأمريكي: دول الترويكا ملتزمة بمساندة تحقيق العدالة والسلام
° الاتحاد الأوروبي يؤكد وقوفه مع الشعب السوداني وكشاهد على اتفاق السلام
° حكومة وشعب جنوب دارفور يحتفلون بسلام جوبا.
° نص الاتفاق على توفير الحكومة في الشهر الأول مبلغ ١٠٠ مليون دولار، لتوفيق أوضاع القيادات السياسية للحركات في الخرطوم.
○ يتوقع تغييرات كبيرة في تشكيلة الحكومة، وبدأت التكهنات تملأ الاسافير.

الإثنين

مصفوفة السلام
° فرحة الخرطوم باهتة جدا، بالمقارنة مع الفرحة بجوبا.
° الفترة انتقالية ٣٩ شهر من تاريخ التوقيع.
° اهم حركتين مسلحات، الحلو وعبد الواحد، لم يوقعا في وثيقة السلام، فانتقصت.
○ المترتبات المالية (انظر ادناه).
☆ الأقاليم الجديدة حسب وثيقة السلام
١/ الاقليم الاوسط: يشمل ولايتي الجزيرة والنيل الابيض والعاصمة مدني.
٢/ اقليم النيل الازرق: ولايتي سنار والنيل الازرق والعاصمة الدمازين.
٣/ الاقليم الشمالي: يشمل ولايتي نهر النيل والشمالية والعاصمة مروي .
٤/ الاقليم الشرقي: يشمل ولايات القضارف وكسلا والبحر الاحمر والعاصمة بورتسودان.
٥/ اقليم جنوب كردفان: يشمل ولايتي جنوب كردفان وجزء من غرب كردفان والعاصمة كادقلي.
٦/ اقليم كردفان: يشمل شمال كردفان وجزء من غرب كردفان والعاصمة الابيض .
٧/ اقليم دارفور: يشمل ولايات دارفور والعاصمة الفاشر .
٨/ الخرطوم: والعاصمة الخرطوم.
☆ شرق السودان
تطورات خطيرة عقب توقيع وثيقة السلام .
○ إغلاق ميناء سواكن
أغلق محتجون ميناء سواكن بعد ساعات من إغلاق ميناء بورتسودان.
وقال رئيس نقابة هيئة الموانئ البحرية عبود شربيني أن العاملين بميناء سواكن قاموا بإغلاقه احتجاجاً على اتفاقية مسار الشرق الموقع ضمن إتفاقية السلام بجوبا، وإنهم سيواصلوا التصعيد إلى حين توقيف إنفاذ الاتفاق، وأوضح أن المحتجين تصدوا للشرطة ببورتسودان بحضور أحد وكلاء النيابة وتراجعت الشرطة عن ضرب المحتجين، وأكد أن ثورتهم ضد المركز ستكون مستمرة الى حين تلبية مطالبهم.
○ يبدأ برنامج قطوعات الكهرباء المبرمج في بورتسودان من اليوم لمدة ٥ ساعات يوميأ، مكرره خلال ال٢٤ ساعة، بعد انتهاء وقود الفيرنس الخاص بالبارجة التركية.
○ البارجة التركية التي تولد كهرباء بورتسودان غادرت الميناء.

الثلاثاء
☆ كيف ستمول اتفاقية السلام؟

مسار الشرق

اتفق الطرفان على أن تخصص الحكومة مبلغا ابتدائيا 384 مليون دولار ،
على أن لا يكون ذلك خصما من نصيب شرق السودان من الموارد القومية
واعتبار ذلك ضمن التمييز الايجابي .
مسار دارفور
اتفق الطرفان على تخصيص نسبة 40% من صافي عائدات الدولة من الموارد المعدنية والنفطية في دارفور لصالح الاقليم لمدة عشر سنوات،
خصص لإقليم دارفور نسبة لا تقل عن 3% من الايرادات المتأتية من الموارد الطبيعية للسكان المحليين من المناطق التي تستخرج منها الموارد.
كما نص الإتفاق على احقية اقليم دارفور تلقي المساعدات من الدول والمنظمات الإقليمية والدولية في شكل منح أو قروض عبر الحكومة الاتحادية وبتوفير ضمانات سيادية،
كما انها نصت ايضا على ان يتم انشاء بنك تنمية خاص باقليم دارفور وفقا لسياسات البنك المركزي.
أما فيما يخص صندوق دعم السلام والتنمية المستدامة في دارفور
فقد اتفق الطرفان على أن تلتزم حكومات السودان المتعاقبة بالسعي مع المجتمع الدولي والاقليمي على توفير الدعم اللازم لمشروعات التنمية والسلام في دارفور ، فضلا عن استقطاب الدعم الداخلي والخارجي لتمويل المشروعات المرتبطة بسلام دارفور .
تلتزم حكومة السودان بدفع مبلغ (750) مليون دولار سنويا لمدة عشر سنوات تحول لصندوق السلام والتنمية المستدامة في دارفور لتمويل تنفيذ اتفاق السلام في دارفور .
وأكدت الاتفاقية أن الحكومة تلتزم بسد الفجوة المالية المطلوبة لتنفيذ السلام في دارفور،
كما عليها أن تلتزم بتوفير مبلغ (100) مليون دولار خلال شهر من تاريخ التوقيع على اتفاق السلام .

المترتب :
الدولار سيعاود الارتفاع مجددا من الان ولمدة شهر علي الاقل. خاصة إذا كانت الحكومة اعترفت بشراؤه باغلي الاسعار (لمقابلة تعويضات أسر ضحايا السفارات) و رفعه لمستويات غير مسبوقة.

○ مقتل ضابط شرطة بمدينة هيا
لقي ضابط بالشرطة، مصرعه على أيدي مُحتجين بمدينة هيا ٣٠٠ كيلو من بورتسودان.
الملازم أول شرطة بدوي يوسف السلموني المكلف بقيادة تيم حراسة شركة بترونايز قُتل أمام بوابة الشركة على أيدي مُحتجين، وأوضح المصدر أنّ الشرطة والجهات الأمنية تمكّنت من توقيف القاتل وإيداعه السجن.

اتفق الطرفان على أن تخصص الحكومة مبلغا ابتدائيا 384 مليون دولار ،
على أن لا يكون ذلك خصما من نصيب شرق السودان من الموارد القومية
واعتبار ذلك ضمن التمييز الايجابي .
مسار دارفور
اتفق الطرفان على تخصيص نسبة 40% من صافي عائدات الدولة من الموارد المعدنية والنفطية في دارفور لصالح الاقليم لمدة عشر سنوات،
خصص لإقليم دارفور نسبة لا تقل عن 3% من الايرادات المتأتية من الموارد الطبيعية للسكان المحليين من المناطق التي تستخرج منها الموارد.
كما نص الإتفاق على احقية اقليم دارفور تلقي المساعدات من الدول والمنظمات الإقليمية والدولية في شكل منح أو قروض عبر الحكومة الاتحادية وبتوفير ضمانات سيادية،
كما انها نصت ايضا على ان يتم انشاء بنك تنمية خاص باقليم دارفور وفقا لسياسات البنك المركزي.
اما فيما يخص صندوق دعم السلام والتنمية المستدامة في دارفور
فقد اتفق الطرفان على أن تلتزم حكومات السودان المتعاقبة بالسعي مع المجتمع الدولي والاقليمي على توفير الدعم اللازم لمشروعات التنمية والسلام في دارفور ، فضلا عن استقطاب الدعم الداخلي والخارجي لتمويل المشروعات المرتبطة بسلام دارفور .
تلتزم حكومة السودان بدفع مبلغ (750) مليون دولار سنويا لمدة عشر سنوات تحول لصندوق السلام والتنمية المستدامة في دارفور لتمويل تنفيذ اتفاق السلام في دارفور .
وأكدت الاتفاقية أن الحكومة تلتزم بسد الفجوة المالية المطلوبة لتنفيذ السلام في دارفور،
كما عليها أن تلتزم بتوفير مبلغ (100) مليون دولار خلال شهر من تاريخ التوقيع على اتفاق السلام .

المترتب :
الدولار سيعاود الارتفاع مجددا من الان ولمدة شهر علي الاقل. خاصة إذا كانت الحكومة اعترفت بشراؤه باغلي الاسعار (لمقابلة تعويضات أسر ضحايا السفارات) و رفعه لمستويات غير مسبوقة.

○ مقتل ضابط شرطة بمدينة هيا
لقي ضابط بالشرطة، مصرعه على أيدي مُحتجين بمدينة هيا ٣٠٠ كيلو من بورتسودان.
الملازم أول شرطة بدوي يوسف السلموني المكلف بقيادة تيم حراسة شركة بترونايز قُتل أمام بوابة الشركة على أيدي مُحتجين، وأوضح المصدر أنّ الشرطة والجهات الأمنية تمكّنت من توقيف القاتل وإيداعه السجن.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا