الرئيسية الإقتصاد والأعمال السوق العقاري في السودان خلال أزمة كورونا

السوق العقاري في السودان خلال أزمة كورونا

بواسطة مجلة السودان
179 مشاهدات

بقلم : أبوجلال

لا شك ولا ريبة في أن جائحة كورونا ألقت بظلالها سلباً على الاقتصاد العالمي بصورة عامة و اقتصاد المنطقة بصورة خاصة ولكن أكثر هذه القطاعات تأثراً هو قطاع العقار الذي شهد حالة ركود لم نرى لها مثيل إلا في الأزمة الاقتصادية العالمية الطاحنة التي ضربت كل اقتصادات العالم في العام ٢٠٠٨م ، في حين يرى البعض أنها أزمة موقتة قد تنتهي حال إنتهاء هذه الجائحة .

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل تأثر السوق العقاري في السودان بأزمة كورونا ؟

نعم تأثر بهذه الأزمة ولكن ليس بالحجم الذي توقعه الكثيرون فبالرغم من الأزمة شهد السوق العقاري في السودان إرتفاع ملحوظ في الأسعار وحركة في العرض والطلب ، ويرجع السبب الرئيسي في الفترة الحالية لعدم وجود مشاريع عقارية كبيرة لشركات عالمية او استثمارية وأن معظم الصفقات العقارية صغيرة ومحدودة وتتم عبر التعاملات النقدية بعيداً عن التمويلات البنكية أو الرهونات العقارية ، ونلاحظ هذا واضحاً في ثقافة الشعب السوداني في الادخار وحفظ الأموال هي الاستثمار في سوق العقار .

ولكن الجزء الوحيد المتعلق بسوق العقار والذي شهد تأثراً بسبب الجائحة والحظر الذي تم فرضه ضمن سياسات مجابهة الوباء هو الاجراء الحكومي من عمليات المبايعات و إصدار شهادات البحث والتراخيص ونقل الملكيات وغيرها من اجراءات ، والحل الجزري لتفادي الوقوع في هذه الأزمات نأمل أن نرى في الفترة القادمة خطوات جادة من الجهات ذات الصلة في أتمتة كل الإجراءات الحكومية لتحقيق برنامج الحكومة الإلكترونية الذي تأخر كثيرا والذي بتحقيقه سيحل ويسهل كل الإجراءات الحكومية على المواطن الذي أرهقته الإجراءات التقليدية العقيمة .

اخيراً :
يعتقد الخبراء ان الإقتصاد العالمي الذي إجتاز الازمة العالمية السابقة قادر على تجاوز ازمة جائحة كورونا والعودة للإنتعاش وسيعود وقف ضوابط جديدة فرضتها هذه الازمة ستخلق نظام عقاري جديد يتحكم في سوق مبيعات العقار وسوق التطوير والانشاءات العقارية بل وحتى التمويل العقاري .

والسلام ختام ..

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

أربعة + عشرة =