الرئيسية الصحةالصحة العامة الفرق بين الكيس الدهني والورم السرطاني

الفرق بين الكيس الدهني والورم السرطاني

1550 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ظهور كتلة في الرأس أو الرقبة أو تحت الإبط أمر مقلق لأي شخص يجعله يسرع لزيارة الطبيب ظناً أنها يمكن أن تكون ورماً خبيثاً، لكن في الواقع ليس كل كتلة تظهر تدعو للقلق، فـ الفرق بين الكيس الدهني والورم كبير.

في البدء يمكن للكيس الدهني والورم أن يظهرا في نفس المنطقة مثل الجلد والأنسجة والعظام كما أن لهما نفس الشكل تقريباً.
أما الفرق بينهما فهو مختلف تماماً :
الكيس الدهني عبارة عن كيس مليء بالسوائل أو الهواء ملمسه طري وهو في الغالب حميد.
أما الورم فهو عبارة عن كتلة صلبة غير طبيعية من الأنسجة ويمكن أن تكون حميدة أو خبيثة.

– أسباب تكون الكيس الدهني: يمكن أن يتكون كيس دهني نتيجة لحالة طبية معينة مثل متلازمة المِبيَض متعدد الكيسات.
أو قد يتكون الكيس الدهني على الجلد في حالة تراكم خلايا الجلد الميتة بدلاً من سقوطها، إصابة بصيلات الشعر أو التهابها، تنكس نسيج المفاصل.

– أسباب تكون الأورام:
في الحالة الطبيعية تنمو الخلايا وتنقسم لتستبدل الخلايا الميتة القديمة، أما الأورام تتكون في حالة حدوث خلل لهذه العملية، حيث تتراكم الخلايا القديمة بدلًا من أن تموت مع استمرار نمو وانقسام الخلايا الجديدة. بعض أنواع الأورام يكون حميداً حيث يظل مكانه، وبعضها يكون خبيثاً يمكنه الإنتقال إلى الأنسجة المحيطة ليكون أوراماً أخرى.

– كيف يمكن للطبيب تحديد الفرق بين الكيس الدهني والورم؟
يبدأ الطبيب في السؤال عن التاريخ المرضي أولاً، وعن توقيت بداية الأعراض كما يقوم بملاحظة الكتلة إذا كانت سطحية من حيث مكانها ولونها وملمسها، يلجأ الطبيب للفحص الإشعاعي بإستخدام الموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي أو الماموجرام.
إذا أظهرت الأشعة أن الكيس يحتوي على سوائل فيكون كيساً دهنياً حميداً، أما إذا إحتوى على مكونات صلبة من الأنسجة يكون ورماً إما حميداً أو خبيثاً.
الطريقة الوحيدة لتحديد ما إذا كان الورم حميد أم خبيث هي الخزعة، وذلك عن طريق إزالة جزء من الكتلة أو إزالتها كلها ثم فحصها في المعمل.

أشهر أنواع الأكياس الدهنية:

– الكيس الدهني في الثدي.
– الأكياس الدهنية في الجلد ويمكن أن تظهر في الرقبة، أو الصدر أو الظهر.
– الأكياس الدهنية في الكبد.
– الكيس الدهني في الشعر وفروة الرأس.
– الأكياس الدهنية في الكلية. – الأكياس الدهنية في المبيض.

أشهر أنواع الأورام:
– أورام غُدية:
يمكن أن تكون سرطانية ولكنها عادة ما تكون حميدة وتشمل أمثلة هذه الأورام أورام القولون والأورام الغدية في القناة الصفراوية، والأورام الكبدية.
– أورام ليفية:
تنمو هذه الأورام الحميدة على الأنسجة الليفية مثل الرحم.
– الأورام الشحمية:
غالباً حميدة وعادة ما تكون لينة وتقع تحت الجلد مباشرة.
– الأورام الخبيثة:
يمكن أن تتطور في أي مكان في الجسم، على سبيل المثال نخاع العظام وسرطان القولون وسرطان الكبد والبروستاتا.

ما الفرق بين الكيس الدهني والورم من حيث العلاج؟ يحدد الطبيب العلاج بناءً على مكان الكتلة وطبيعتها، فأغلب الأكياس الدهنية لا تحتاج إلى علاج ويمكن للطبيب إزالتها جراحياً أو إزالة السوائل التي بداخلها إذا كانت تسبب الألم أو إذا كان شكلها غير مريح، مع العلم بأنه في حال إزالة السوائل التي بداخلها فإنها يمكن أن تنمو مجدداً مما يتطلب إزالتها كلياً.
– الأورام الحميدة أيضاً لا تحتاج للعلاج ولكن يمكن إزالتها جراحياً إذا كانت تؤثر على المنطقة المحيطة.
– أما الأورام الخبيثة فتحتاج إلى علاج إما بالجراحة أو الأشعة أو العلاج الكيميائي أو بمزيج منهم.

إليك عزيزي القارئ إشارات تحذيرية حتى تنتبه جيداً لنفسك:
بعض الأعراض في حال حدوثها تستدعي استشارة الطبيب فوراً دون تأجيل منها: – النزيف
– الحكة
– الألم
– نمو الكتلة بسرعة
– إحمرار الكتلة وتورمها
– إعاقة الحركة
– تغير لون الكتلة.

ختاماً صحيح أننا ندعو المريض إلى تجنب القلق المبالغ فيه لكن ذلك لا يعني إهمال الأعراض أو تأجيل زيارة الطبيب فهو وحده القادر على تحديد الفرق بين الكيس الدهني والورم السرطاني وذلك لتجنب أي مضاعفات يمكن حدوثها مستقبلاً، حمانا الله وإياكم منه.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...