الرئيسية الصحةالصحة العامة تأثير الغدة الدرقية على أوزاننا

تأثير الغدة الدرقية على أوزاننا

بواسطة ايمن يوسف ارباب
نشر اخر تحديث 253 مشاهدات

الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة توجد في مقدّمة الرقبة أمام القصبة الهوائية وأسفل تفاحة آدم مباشرةً او القضروق الدرقي ، وتتكوّن الغدة الدرقية من فصان جانبيان مُتصلان بواسطة جسر يُسمّى البرزخ، والغدة الدرقية غنيّة بالعديد من الأوعية الدموية، كما يمرّ خلالها بعض الأعصاب المهمة لجودة الصوت، وتفرز الغدة الدرقية العديد من الهرمونات أهمها هرمون الثيروكسين، وتعمل هذه الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في جميع نحاء الجسم تقريبًا؛ حيث أنها تنظّم عملية التمثيل الغذائي والنمو ودرجة حرارة الجسم، وهناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تُصيب الغدة الدرقية وتؤثر على وظيفتها، مما يمكن أن يتسبب في زيادة الوزن، وسيناقش هذا المقال كيف يمكن للغدة الدرقية أن تساهم في زيادة أوزاننا .

كيف يمكن للغدة الدرقية أن تساهم في زيادة أوزاننا؟

هناك علاقة معقدة بين الغدة الدرقية والأمراض التي تُصيبها وبين وزن الجسم وعملية التمثيل الغذائي، فإنّ هرمونات الغدة الدرقية تعمل على تنظيم عملية التمثيل الغذائي، ويمكن تحديد عملية التمثيل الغذائي عن طريق قياس كمية الأكسجين التي يستخدمها الجسم على مدى فترةٍ زمنيةٍ مُحدّدة، وعند قياس هذه الكمية أثناء الراحة فإنّ الناتج يُعرف باسم معدّل الأيض الأساسي، ولمعرفة كيف يمكن للغدة الدرقية أن تساهم في زيادة الوزن تم إجراء بعض الاختبارات لتقييم حالة الغدة الدرقية لعددٍ من المرضى، ووُجدَ أنّ المرضى الذين يعانون من خمول الغدد الدرقية لديهم معدّل الأيض الأساسي منخفض. وعلى الجانب الآخر كان المرضى الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية لديهم معدّل الأيض الأساسي مرتفع، وقد تم ربط الملاحظات بقياسات مستويات هرمون الغدة الدرقية، وأظهرت النتائج أن انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية مُرتبط بانخفاض معدّل الأيض الأساسي والعكس، ومن المعلوم أنّ هناك علاقة وثيقة بين معدل الأيض الأساسي والوزن، حيث يرتبط تغير معدل الأيض الأساسي بعدد من التغيرات في توازن الطاقة في الجسم، وهو ما يعني تغيُّر الفرق بين عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص وعدد السعرات الحرارية التي يستخدمها الجسم، وبالتالي إذا كان معدل الأيض الأساسي مرتفعًا يحدث توازن طاقة سلبي يؤدي إلى فقدان الوزن، وإذا كان معدل الأيض الأساسي منخفضًا يحدث توازن طاقة إيجابي يؤدي إلى زيادة الوزن.

الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية وعلاقتها بزيادة الوزن:

هناك العديد من الحالات والأمراض التي يمكن أن تُصيب الغدة الدرقية وتؤثّر على وظيفتها، وتشمل هذه الأمراض فرط نشاط الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية وتضخّم الغدة الدرقية والتهاب الغدة الدرقية ومرض هاشيموتو ومرض جريفز وسرطان الغدة الدرقية، وبعض هذه الأمراض يمكن أن يُسبّب زيادة الوزن، فمثلًا يرتبط قصور الغدة الدرقية ارتباطًا وثيقًا بزيادة الوزن؛ حيث تُعدّ زيادة الوزن أحد أكثر أعراض قصور الغدة الدرقية شيوعًا، وقد يكون قصور الغدة الدرقية ناجمًا عن أحد الأسباب الآتية:
_مرض هاشيموتو.
_أحد الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية.
_ تضخّم الغدة الدرقية.
_سرطان الغدة الدرقية.
إزالة الغدة الدرقية.
_علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.
_نقص اليود.

ونظرًا لانخفاض معدّل الأيض الأساسي لدى المريض المُصاب بقصور الغدة الدرقية، فإنّه غالبًا ما يعاني من زيادة الوزن، وهذا الوزن الزائد قد لا يكون عادةً بسبب تراكم الدهون الزائدة، ولكن معظم الوزن الزائد غالبًا ما يكون بسبب تراكم الملح والماء الزائد، ونادرًا ما يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى زيادة الوزن بصورةٍ كبيرة، ولكن قد يزداد الوزن من 5 رطل إلى 10 أرطال فقط، ويتوقّف معدّل الوزن الزائد على شدة قصور الغدة الدرقية.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

15 − واحد =