الرئيسية تاريخ وسياحةتاريخ السودان حركات المقاومة في عهد الاستعمار الانجليزي (1899_1956م) ج1

حركات المقاومة في عهد الاستعمار الانجليزي (1899_1956م) ج1

بواسطة نسرين آدم
1484 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

حركة المقاومة في الفترة من [1898م_1919م] :-

خلفية تاريخية:-
ما أن تمكنت القوات البريطانية المصرية بقيادة الجنرالين كتشنر وونجت من القضاء علي دولة المهدية في معركتي كرري وام دبيكرات. في عام 1898م الى 1899م ، حتى هيمنت بريطانيا بسيطرتها على السودان وذلك عبر اتفاقية الحكم الثنائي التي فرضتها بريطانيا علي مصر ووقعها اللورد كرومر قنصل بريطانيا بمصر وبطرس غالي وزير الخارجية المصري .
خلال فترة حكم بريطانيا على السودان عبر السودانيين بحركات مقاومة مرت بعدة مراحل زمنيه لكل منها سماتها ومميزاتها الخاصة التي يمكن تحقيقها ودراستها علي النحو التالي :-
1_1898 _1919م
2_1920_1934م
3_1935_1945م
4_1946_1956م
الحركة الوطنية السودانية من 1898 الي 1919م:-
من أهم هذه الحركات في هذه الفترة التالي :-
أ- المقاومة في شمال السودان
ب- المقاومه في جبال النوبة
ج-المقاومة في جنوب السودان
د- المقاومة في دارفور
المقاومة في شمال السودان :
في هذا الجزء سنتناول المقاومة في شمال السودان كأول مقاومة ضد الحكم الغازي:
أ-المقاومة العيسوية:
زعمت حكومة بريطانيا أن الإسلام الصوفي كان وراء اندلاع الثورة المهدية وتوقعت أن يساند أي حركات مقاومة قد ينظمها السودانيون عامة وأنصار المهدي خاصه ضد الغزاة الجدد لذلك عمدت الإدارة الاستعمارية منذ البداية لإضعاف نفوذ الطرق الصوفية بتشجيع الإسلام السني الفقهي بكل السبل فكونت مجلساً للعلماء في عام 1901م كما دفعت مساعدات مالية لبناء المساجد وشجعت الناس على الحج الى الأراضي المقدسة ففي الوقت سعت الحكومة سعياً جاداً لاضعاف الطرق الصوفية عامة والمهدية خاصة فرفضت الاعتراف بها ومنعت زعماءها من بناء المساجد والزوايا والقبب ولم تعترف الحكومة حتى بالطرق الختمية التي عادت المهدية عداءً واضحاً وصريحاً
كما عمدت الحكومة على التخلص من قيادات الأنصار الروحية والسياسية بإعدام بعض أفراد عائلتي المهدي والخليفة وسجنت كثيراً من أمراء المهدية كما منعت منعاً باتاً قراءة الراتب (كتاب الأذكار) ، أصيب الأنصار بخيبة أمل كبيرة عندما نجح الإنجليز في فرض حكمهم عليهم وللتنفيس عن هذا الأسى انكب الانصار علي قراءة الراتب .
ولم يكن ينقضي عام فيما بين سنه 1900م الي 1914م دون حدوث انتفاضة في شمال السودان وكان مصدر الالهام والقوة الرئيسي لهذة الانتفاضات هو الاعتقاد أن عيسى عليه السلام لن يلبث أن يظهر من جديد لاعادة دعوة المهدية ، وهكذا ادعى كثير من الأنصار العيسوية وأعلن الجهاد ضد الغزاة ومن هؤلاء علي عبدالكريم بأمدرمان عام 1900م والفكي محمد الأمين في تقلي عام 1903م وآدم محمد في سنار 1904م .
على أن أهم حركات المقاومة المهدويه هي :-
ب – حركة ود حبوبة:-


كانت من أهم الانتفاضات المهدوية التي قام بتنظيمها وقيادتها عبدالقادر محمد إمام المشهور باسم ود حبوبة حيث تحدى الحكومة من معسكره بقرية طوكور بالقرب من الكاملين وتقدمت نحوه قوة حكومية قابلها بمقاومة عنيفة وقتل في هذه المواجهة اثنان من المسؤولين الحكوميين وبينما كانت السلطات تحت تأثير الصدمة شن ود حبوبة هجوماً مفاجئاً في شهر مايو عند قرية القطيفة وقد حارب المهديون ببسالة ولكن الثورة فشلت باعتقال ود حبوبة وشنقه في 17 مايو 1907م بينما حكم على كثيرين من اتباعه بالإعدام أو السجن لمدة طويلة.

 

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2020 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...