حُقن البلازما

بواسطة ايمن يوسف ارباب
1٬420 مشاهدات

البلازما هي سائل موجود في الدم لزج وشفاف يميل إلى الاصفرار تسبح به خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية. وتمثل 55٪ من حجم الدم الإجمالي الموجود في جسم الإنسان بالإضافة إلى مكونه الرئيسي وهو الماء والذي يمثل 92٪. ولبلازما الدم دور مهم في انتقال الماء والأملاح والمواد الغذائية مثل السكريات والفيتامينات والهرمونات وغيرها.

تم اختراع البلازما منذ عام 1879 تحت اسم “المادة المشعة” بعد ذلك صيغ مصطلح “البلازما” في عام 1928. عند تعرض الإنسان للإصابة، تبدأ الصفائح الدموية بالتجمع في مكان الإصابة لتحفيز الخلايا على إصلاح ما تم اتلافه بمعنى آخر جسم الإنسان لديه القدرة على شفاء نفسه. ومن هنا جاءت فكرة استخدام تركيز أكبر من الصفائح الدموية في البلازما لعلاج العديد من الإصابات والأمراض وحتى على مستوى تجديد الخلايا وانعاشها. أي أن العلاج بالبلازما هو شكل من أشكال الطب التجديدي الذي يمكنه تسخير هذه القدرات وتضخيم عوامل النمو الطبيعية التي يستخدمها الجسم لعلاج الأنسجة.

كيف يتم صنع حقن البلازما واستعمالها؟

أولا يتم سحب عينة من الدم من المريض نفسه لذلك تسمى حقن البلازما الذاتية، ثانيا يضاف إليها مادة مانعة للتجلط ثم يوضع الدم في أنابيب معقمة ويتم تشغيله من خلال جهاز طرد مركزي لتركيز الصفائح الدموية ثم يتم حقن هذه الصفائح المنشطة مباشرة في أنسجة الجسم المصابة أو المريضة أو في فروة الرأس. يؤدي ذلك إلى إطلاق عوامل النمو التي تحفز وتزيد عدد الخلايا التعويضية التي ينتجها جسمك.

أدى ظهور حقن البلازما الى ثورة جديدة في عالم الصحة والتجميل وخاصة زراعة الشعر.

كيف ذلك؟

أولا في مجال زراعة الشعر

حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) هو علاج يستخدمه الأطباء لتسريع الشفاء في مناطق مختلفة من الجسم. قد يساعد على استعادة نمو الشعر. يستخدم الأطباء هذا العلاج عادةً عندما ينتج تساقط الشعر عن الصلع الوراثي، وهي حالة شائعة تتسبب في تقلص بصيلات الشعر.

حقن البلازما هو علاج غير جراحي في علاج تساقط الشعر. ثبت علميا أن عوامل النمو شديدة التركيز في شكل الصفائح الدموية تحفز نمو الشعر الجديد، وتعالج الشعر الرقيق، وتجعل زراعة الشعر تنمو بشكل أكثر كثافة وصحة.

يوصى عادةً بإجراء ثلاثة جلسات بلازما (PRP) كجزء من العلاج الأولي. عادةً ما تتم هذه الجلسات على فترات تتراوح من 4-6 أسابيع. بعد اكتمال هذه الجولة الأولى من العلاج، يحتاج المرضى إلى جلسة متابعة واحدة كل 4-6 أشهر للحفاظ على الآثار الإيجابية له على المدى البعيد.

ثانيا في مجال تجميل الوجه

إن وجه البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)، والذي يُعرف باسم “وجه مصاص الدماء” هو علاج يستخدم البلازما من الدم للمساعدة في تحفيز وتجديد خلايا الجلد في المنطقة التي يتم تطبيقها. هذا العلاج ليس مجرد اتجاه، لها فوائد حقيقية للعناية بالبشرة والشعر.

تساعد حقن البلازما الجسم على إنتاج المزيد من الكولاجين في المناطق المعالجة بشكل طبيعي والذي بدوره يساعد على استعادة البشرة لنضارتها، شكلها الطبيعي وجمالها.

أي أن العلاج بالبلازما يساعد بشكل كبير في تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد، كما أنه مثالي لمعالجة الهالات السوداء والدوائر تحت العينين.

لا يوجد وقت طويل للشفاء من علاج البلازما (PRP). قد تشعر ببعض الاحمرار في وجهك ولكن هذا سيتبدد ولن يعيفك عن ممارسة حياتك اليومية.

 

المجالات الأخرى التي تستعمل فيها حقن البلازما

حقن البلازما تستعمل كذلك في قطاع الصحة ويعتبر من العلاجات المفيدة والمتطورة حيث يكون تركيز الصفائح الدموية في حقنة بلازما عشرة أضعاف الموجودة في المنطقة المستقبلة وبالتالي تستخدم حقن البلازما لعلاج الأوتار الممزقة وإلتهاب الأوتار إصابات العضلات والألم المرتبط بإلتهاب وإصابات المفاصل

الآثار الجانبية لحقن البلازما

بما أن محلول (PRP) يتكون من مكونات دم الشخص نفسه، فهناك القليل من مخاطر رد الفعل الذي يمكن للشخص التعرض لها أي أن الشخص لا يعاني عادة من ردود فعل سلبية على الحقن. فقط يمكن أن يكون هناك بعض التهيج أو الألم أو نزيف متعلق بموقع الحقن.

قد يعاني الأشخاص الذين يخضعون لعلاجات البلازما (PRP) لتساقط الشعر من الآثار الجانبية التالية:

ألم خفيف في مكان الحقنة طراوة فروة الرأس، تورم، صداع، حكة، نزيف مؤقت في مكان الحقن.

لكن يمكن لمعظم الناس مباشرة أنشطتهم الطبيعية على الفور بعد أخذ جلسة البلازما حيث أن متوسط الوقت من سحب الدم إلى الحقن نفسه يمتد حوالي نصف ساعة.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا