الرئيسية السينما رجم ثريا..صرخة إيرانية عبر السينما

رجم ثريا..صرخة إيرانية عبر السينما

بواسطة سيف الدين موسى
529 مشاهدات

قُتلت “ثريا” رجماً بالحجارة ليس لشيء سوى إشباع لرغبة زوجها الجنسية ليتمكن من الزواج بفتاة أٌخرى دون أن يتحمل أعباء نفقة زوجته الأولى، فدبر لها مكيدة “تهمة الزنا” مستخدماً فيها قوة الدين فأظهره بأقبح وجه ، عندما يستخدم الدين لرغبات شخصية أنانية هنا يشوه اسم الدين عبر أشخاص حتى صفة النفاق تتبرأ منهم.

السينما الإيرانية دائما ما تركز على مناقشة قضاياهم بجرأة عالية وهذا ما سنراه في هذا العمل الملحمي “رجم ثريا” ، هذا الفيلم الذي يحكي عن قصة واقعية، والذي أثار ضجة عالمية عند عرضه ويعتبر من كلاسيكيات الأعمال الإيرانية ، الفيلم المبني على رواية تحمل الإسم نفسه للكاتب الفرنسي من أصل إيراني فريدون ، تداولته السينما الغربية منذ العام 2008م ثم بدأت في تداوله منصّات التواصُل.

فيلم “رجم ثريا” يعرض تجربة حقيقية لفتاة في إحدى قرى إيران “كوباي” التي رفضت أن تقبل بالطلاق من زوجها دون أن يتحمل “المؤخر” ونفقتها وأطفالها الشهرية، فبدأ بتحريض أطفالها ضدها، ثم استخدم ورقة الدين، الورقة الأكثر نفعاً في المجتمعات العاطفية فتم إتهامها بـ”الزنا” ورجمها، لتمت طاهرة وهي الأنقى من تشدقاتهم.

قتلوها بفتوى دينية آخذين الشرعية من عالم القرية.

“لا تكذب وأنت تحمل القرآن بيدك” رسالة قالتها “زهراء” خالة “ثريا” وهي الشخصية الجوهرية التي استطاعت بعقل أن توصل رسالة للعالم مضمونها “لن تصبح قريتنا مثالاً لباقي البلدان” لتفضح وهي امرأة تملك كما يقال نصف عقل رجال دين يعبثون كثيراً بأحلامنا وعقولنا التي تصدق أي شيء يذكر قبله اسم “الله” و”محمد” حتى وإن كان القتل بهتاف “الله أكبر”.

قُتلت “ثريا” بيد أبيها وزوجها وأطفالها وأبناء قريتها الذين تقاسمت معهم فتات الخبز، بعد إتهامها بأبشع التُهم وما تبقى من لحمها ترك للكلاب ، شاهدت موتها الأول بعيون طفليها الذين رجموها بالحجارة بكل عنف نتيجة تعبئة دينة أوهمتهم أن والدتهم ساقطة، ومهما يكن فإن تلك الصورة لن تكون أقل من جريمة قتل يرتكبها المجرمون فقط والمتسترون خلف عباءة الدين.

سلطة الأب الذي يملك المال كان سبباَ رئيسياً في جعل أبنائها ينحازون لأبيهم الجندي في الجيش الثوري الإيراني لنشاهد كيف أن سلطة الرجال هي السلطة الأقوى بكثير من سلطة المرأة، وهم الذين يحق لهم العيش كيفما يشاؤون، بينما تظل المرأة محصورة بمهمة “الجنس” وأعمال المنزل فقط.

يعرض الفيلم السلاح الأكثر فتكاً بالشعوب “سلاح استخدام الدين” وهو بيد جماعات متطرفة لا تملك أي قيمة أخلاقيةإسلامية

الفيلم للكاتب الصحفي الإيراني الفرنسي “فريدوني ساهيب جام” الذي كتبه بعد سقوط “الشاه” وكان تواجده بقرية “كوباي” عن طريق الصدفة، بعد أن تعطلت سيارته وقاده القدر ليسمع قصة المقتولة بلا ذنب صبيحة اليوم التالي لتنفيذ عقوبة الرجم ضد “ثريا” من قبل خالتها.

أخيرًا لا يهدف الفيلم إلى الإساءة إلى الإسلام كما يروج البعض بما في ذلك السلطات الإيرانية، إنما فضح رجال الدين الذين يتمتعون بسلطات رهيبة جدًا في إيران، بغض النظر عن ماضيهم وما قاموا بفعله سابقًا.

ويبقى السؤال المهم: هل يتصرف بعض رجال الدين بالشرع كما يحلو لهم، وفقًا لأهوائهم الخاصة يبيحون هذا ويحرمون ذاك، طالما الحالة تخدم مصلحتهم أو مصلحة أشخاص يهمهم أمرهم؟

 

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

6 تعليقات

ايمان 2021-09-11 - 8:36 مساءً

انا ما قادرة اتخيل انه في ناس بالشكل ده وممكن يعملو في واحدة بريئة كده

Reply
محمد 2021-09-11 - 5:15 صباحًا

المرة دي ناقشتا موضوع ساخن يا سيفوو🔥 حتى في السودان هنا نعاني نفس المشكلة…انا شخصيا مريت بتجربة زي دي في سفرية شغل لقيت في ناس طلعوهم من القرية عشان الشيخ قال كده لي ذنب هم بريئين منه على حسب قول بعض المواطنين اللاقيتهم بس هم خافو يتكلمو خوفا من الشيخ ونفوذه..الموضوع مأثر فيني ومزعلني شديد عشان بشوهو دين الله بدم بارد وبعمايلهم دي ممكن الناس تكره الاسلام كإسم وهم ما عارفين الحقيقة

Reply
ياسر 2021-09-11 - 1:04 صباحًا

بما انه المخرج ما ايرلني ده بطرح تساؤلات هل الطرح كان مناقشة مشكلة ولا هجوم على الاسلام

Reply
يوسف 2021-09-10 - 3:02 مساءً

صراحة اتطرقتا لموضوع مهم جدا يعاني منه الدول الفقيرة الفيها بستغل المواطن البسيط من من يسمون انفسهم شيوخ لأهوائهم الشخصية
الفيلم ما هاجم الاسلام بس اتطرق لفئة معينة مستغلة الاسلام لاطماعهم الشخصية

Reply
علي 2021-09-10 - 12:22 صباحًا

الفيلم ده بهاجم الإسلام وبشوهو..في اجندة خفية منه

Reply
سماح 2021-09-09 - 9:17 مساءً

الفيلم ده مؤذي جدا للمشاعر والله محزن جدا

Reply

اترك تعليقا