الرئيسية الصحةالصحة العامة سرطان الثدي (Breast Cancer )

سرطان الثدي (Breast Cancer )

بواسطة مودة فتح الرحمن
نشر اخر تحديث 362 مشاهدات

أكتوبر الوردي :-
هو شهر تتم فيه التوعية بسرطان الثدي ،وأهمية الكشف المبكر والإحتفاء بالبطلات المنتصرات على المرض جاء فكرة تخصيص هذا الشهر في عام١٩٨٥ م حين تأسست مبادرة مشتركة بين جمعية السرطان وقسم الصيدلة في شركة (emperial)للصناعات الكميائية دعمت منظمة الصحة العالمية الفكرة ليتم تطبيقها دوليا في عام٢٠٠٦ .
أما الشريط الوردي فقد وضعته عضوات في مؤسسة(سوزان) على متسابقات سباق الجري ، ناجيات من المرض عام١٩٩١.

لذلك كان لزاما على هذا القلم في أكتوبر أن يكتب عن هذا المرض.

سرطان الثدي:-
السرطان هو النمو المفرط للخلايا والتي تخرج عن سيطرة الجسم .
أما سرطان الثدي هو مصطلح عام لمجموعة من الأورام السرطانية التي تختلف في أصلها الخلوي او الجزئي و السلوك السريري.
معظم هذه الأورام تكون في خلايا الغدد المفرزة للحليب او الفصوص وغيرها من أنسجة الثدي .
يصيب هذا المرض كلا الجنسين ولكن تزيد نسبة حدوثه في النساء حيث تصاب سيدة واحدة من بيت كل ٨ سيدات بهذا المرض وفق تقرير منظمة الصحة العالمية.
سرطان الثدي ثاني أنواع السرطان شيوعا في النساء بعد سرطان الجلد.
أدى لوفاة ٦٢٧ ألف إمرأه أي مايقارب ١٥% من وفيات النساء بسبب سرطان الثدي وفق لتقدير منظمة الصحة العالمية ٢٠١٨.
الأعراض والعلامات:-
١-تغير في شكل أو حجم الثدي.
٢-ظهور كتلة صلبة جديدة في الثدي قد تكون مؤلمة او غير مؤلمة.
٣-تغير أو تهيج أو إحمرار في جلد الثدي.
٤-إنقلاب حلمة الثدي إلى الداخل.
٥-زيادة سماكة جلد أو حلمة الثدي.
٦-خروج إفرازات غير الحليب كالدم مثلاً من حلمة الثدي .
٧-نتوء أو ورم في الإبط.

العوامل التي تزيد خطر الإصابة بالمرض:-
١-التاريخ الطبي العائلي:حيث تزيد نسبة الإصابة إذا كان أحد أفراد العائلة أصيب به وخاصه الأقارب من الدرجة الأولى من جهة الأم .
٢- الطفرات الجينية خاصة التي تحدث في جينات (BRCA1)،(BRCA2)،(P53).
٣-الإصابة السابقة،وعودة السرطان مره اخري تسمى الإنتكاس
٤-التقدم في العمر.
٥-موانع الحمل الفموية والمعالجات التي تتم بإستبدال الهرمونات.
٦-البلوغ المبكر .
٧-التأخر في إنجاب الطفل الأول.
٨-تعرض الصدر لعلاج إشعاعي.
٩-عدم الحمل .
١٠-إنقطاع الدوره الشهرية.
التشخيص;-
١-الكشف السريري.
٢-التصوير الإشعاعي للثدي(Mammogram).
٣-اخذ عينة أو خزعة من الثدي.
٤-الرنين المغنطيسي.

العلاج:-
تصل نسبة الشفاء إلى ٩٨%في حالة إكتشافة مبكرا.
يتم العلاج بالعمليات الجراحية لإستئصال جزئي او كلي للثدي بالإضافة للمعالجة الكميائية والعلاج الإشعاعي والهرموني.

مكافحة المرض:-
التوعية هي خط الدفاع الأول حيث لوحظ زيادة نسبة الوفاة بهذا المرض في الدول النامية والمجتمعات المنخفضة التعليم.
تضم التوعية تعليم الفحص الذاتي الذي يتم في خطوات هي :-
الفحص هو الخضوع للكشف قبل ظهور الأعراض هذا يساعد على اكتشاف المرض في مراحله الأولى وبالتالى زيادة نسبة الشفاء ويتم عمل الفحص الذاتي بشكل شهري وبعد ثلاث أو خمس أيام من إنقضاء الدوره الشهرية وذلك لأن الهرمونات اثناء فترة الدورة تسبب أعراض مشابه للمرض.
خطوات الفحص الذاتي:-
1-تجرد منطقة الصدر من الملابس والوقوف أمام المرأه ثم رفع الزراعين على الجانبين لمعرفة إذا كان هناك تغير في شكل،حجم او لون الثدي.
٢-ضغط منطقة الحوض باليدين إلى الأمام .
٣-يوجه الكتف إلي الأمام بعد وضع اليدين خلف الرأس مع التركيز في الحلمة.
٤-يقسم الثدى إلى أربع مساحات ثم الضغظ على كل مساحة بطريقة دائرية مقابلة للقفص الصدري بواسطة راحة الأصابع الثلاثة.
٥-فحص المنطقة تحت الأبط براحة اليد .
٦-ضغط الحلمة وملاحظة وجود إفرازات .
٧-الإستلقاء علي الظهر ثم تكرار الخطوه الرابعة.
يتم فحص الثدي الآخر بنفس الخطوات وفي حالة وجود اي تغيرات يجب الذهاب للطبيب فورا.
من الجديد بالذكر أن مشاهير أصبن بهذا المرض ونجون مثل أنجيلينا جولي والمطربة المصرية إليسا.
نكمل خبايا هذا المرض في مقالات قادمة

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا