الرئيسية الصحةالصحة العامة صداع الصباح الباكر – Early morning headache

صداع الصباح الباكر – Early morning headache

بواسطة مؤيد مجذوب حسين
نشر اخر تحديث 835 مشاهدات

يشتكي أشخاص كثر من نوبات صداع صباحية، منها الحاد ومنها المتوسط وكذلك الطفيف، قد يحدث ذلك نتيجة لعدة أسباب بإمكاننا ذكر أهمها وأكثرها شيوعاً في هذا المقال.

• الصداع النصفي [Migraine] :

الصداع النصفي سبب شائع جداً لصداع الصباح الباكر. ففي الأغلب إذا استيقظ الشخص بصداع نابض أو خفقان وغثيان أو قيء، قد يشير ذلك إلى نوبة صداع نصفي، وهو أكثر شيوعاً لدى الإناث بنسبة 3:1 (ثلاثة إناث مقابل كل ذكر). لا تسع هذه المساحة للحديث عن الصداع النصفي بصورة واسعة، ربما سنتناوله لاحقاً بشكل منفصل.

• انقطاع النفس الانسدادي [obstructive sleep apnea]:

غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بانقطاع التنفس أثناء النوم من صداع الصباح. المصابون أيضاً قد يصدرون شخير بصوت عالٍ ويلهثون عند النوم، ويستيقظوا بتكرار أثناء الليل، ويصابوا بالفتور والنعاس أثناء النهار.

لا يحتاج الكثير من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة إلى العلاج. إذا كانت الأعراض شديدة، فقد يوصي الطبيب باستخدام جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)، فيه يرتدي الشخص قناعاً متصلاً بجهاز ضخ أثناء نومه، تقوم الآلة بضخ الهواء إلى القناع؛ وهذا يساعد على إبقاء الشعب الهوائية مفتوحة.

• وَجدت دراسة أُجريت عام 2009 أن 90٪ من الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم زال عنهم الصداع الصباحي بعد استخدام CPAP .

يمكن أن يكون توقف التنفس أثناء النوم في بعض الأحيان من أعراض حالة أخرى، مثل أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم لذا فيتوجب عليهم زيارة طبيب.

• اضطرابات النوم [Sleep disturbances] :

وفقاً ل[American Migraine Foundation]، يمكن أن يتسبب النوم القليل وكذلك النوم المفرط في الصداع الصباحي.

 

مشاكل النوم والصداع لهما علاقة مترابطة، فيمكن أن تؤدي قلة النوم إلى صداع الصباح، في حين أن حالات مثل الصداع النصفي والصداع العنقودي يمكن أن تسبب اضطرابات في النوم.

•القلق والاكتئاب [Anxiety and depression]:

الأرق من الأعراض الشائعة للإكتئاب والقلق، فكلاهما يزيد من خطر الإصابة بالصداع في الصباح الباكر.

• في عام 2004 قام العلماء بمسح ما يقرب من 19000 شخص لمعرفة المزيد عن الصداع المزمن في الصباح، ووجدوا صلة قوية بين صداع الصباح والقلق والاكتئاب.

•يمكن أن تؤثر اضطرابات المزاج والصداع المزمن على جودة حياة الشخص ورفاهيته بشكل عام. طلب المساعدة الطبية للقلق والاكتئاب والصداع قد يساهم في حل هذه المشكلة.

• الكحول والعقاقير :

حددت الدراسة الأخيرة نفسها لعام 2004 وجود صلة بين الصداع واستخدام الكحول وبعض الأدوية، الأشخاص الذين يتناولون أكثر من 6 حصص من الكحول يومياً أكثر معاناة من تكرار الصداع في الصباح الباكر من أولئك الذين يتناولون حصة إلى حصتين من الكحول يومياً. أفاد كذلك الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة للإكتئاب أو القلق أو الأرق – مثل Xanax أو Valium أو Zyprexa – اصابتهم بنسبة 17.5% أعلى من غيرهم بصداع الصباح المبكر.

• صرير النوم [Sleep Bruxism] :

الصرير [Bruxism] هو اضطراب مرتبط بالتوتر يمكن أن يؤدي إلى طحن وضغط أو حصر الشخص لأسنانه، إما أثناء نومه أو استيقاظه، وقد لا يدرك المصابون به أنهم يفعلون ذلك.

صرير النوم [Sleep Bruxism] هو نوع من اضطرابات الحركة المتعلقة بالنوم. قد يشخر الأشخاص الذين يطحنون أسنانهم أثناء نومهم أيضاً ولديهم خطر الإصابة بانقطاع النفس أثناء النوم، واختلال نمط النوم، والصداع المتكرر في الصباح الباكر بالإضافة إلى آلام وحساسية الأسنان وكذلك آلام الفكّين. من خيارات علاج صرير الأسنان استخدام واقي فم في الليل والحد من أو تجنب تعاطي التبغ وتناول الكحول .

• أسباب صحية أخرى :

صداع الصباح قد يكون سببه احدى هذه الحالات :

◈ ورم في المخ؛ في معظم الحالات قد يكون مصحوب بنوبات تشنج وتغيير في سلوك وشخصية الفرد.

◈ اصابة؛ اذا وُجد تاريخ مرضي للتعرض لها.

◈ ارتفاع ضغط الدم؛ لذا ينبغي زيارة الطبيب لمعرفة ما اذا كان سبباً أم لا.

◈ سكتة دماغية؛ يكون الألم قوي جداً ومستمر متبوعاً بتشويش ثم فقدان للوعي بسبب نقص الدم والأوكسجين المتوجهين للدماغ.

◈ الجلطة الدماغية الوريدية؛ قد يكون الصداع مصحوب بتشنجات وتشوش الرؤية.

لكن لا تقلق عزيزي القارئ اذا كان الصداع وحده هو المشكلة، ففي الحالات الأخيرة غالباً توجد اعراض مصاحبة له وربما اكثر ازعاجاً، لذا فزيارة الطبيب مهمة لاستبعاد هذه الحالات.

ربما يعجبك أيضا

2 تعليقان

Avatar
تواضع علي جبرالله 2020-07-17 - 9:44 صباحًا

I like it, keep going

Reply
Avatar
مؤيد مجذوب حسين 2020-07-17 - 2:16 مساءً

Thanks alot 🙇‍♂️💙 i will

Reply

اترك تعليقا

14 − خمسة =