الرئيسية الرياضةصدى اوروبا عازف الليل تركي الهوية

عازف الليل تركي الهوية

113 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اسعدني جداً خبر انتقال مسعود أوزيل إلى نادي فنربخشة التركي فأنا من عشاق هذا اللاعب الموهوب والإستثنائي والذي اعتبره شخصياً فخراً لي كمسلم، بعد أن اختار مسعود أوزيل التمسك بإسلاميته وقضايا المسلمين دوناً عن كرة القدم رغم علمه بأن هذا قد يؤثر على مسيرته الكروية وبالفعل قد حصل…
واجه مسعود أوزيل كثيرا من العنصرية من قبل الألمان عندما خرج المنتخب الألماني من كأس العالم 2018 مبكراً وتم الإساءة الى كل مجنس لعب ضمن المنتخب مما اضطره أن يعتزل دولياً وصرح بعدها قائلاً:

( عندما حققنا لقب كأس العالم عام 2014 حملنا على الأكتاف فرحاً والآن بعد خروجنا من كأس العالم كان هذا بسبب المجنسين).

وبعدها أعلن تضمانه مع المسلمين في بورما إثر عمليات الإبادة التي كانو يواجهونها من قبل الحكومة الصينية مهاجماً الصينيين حكومة وشعباً مما سلط عليه الأضواء وكان هذا سبباً في تهميشه كلاعب ضمن صفوف الأرسنال وعدم مشاركته لفترات طويلة علماً بأنه قدم مستويات عالية في سنواته الأولى معهم وحصد معهم الألقاب المحلية و مساهماً في الكثير من الأهداف أيضاً و رغم كل ما ذُكر تم الإستغناء عنه بإنتقاله بالمجان إلى نادي فنربخشة التركي بعد انتهاء عقده وعدم رغبة النادي في التجديد معه.
مسعود أوزيل لاعب خط وسط استثنائي مهاري مبهر يستطيع فك أي شفرة دفاعية بتمريراته السحرية ناثراً سحره الكروي في أرجاء الملعب صانعاً لنا متعة لا يستطيع أي محب لكرة القدم تجاوزها.
انتقاله لفنربخشة نقطة تحول كبيرة في حياته الكروية يستطيع فيها أن ينثر سحره ويثبت لكل العالم قدرته على اللعب وتغيير مجرى المبارايات .

ويبدو واضحاً أن أوزيل مرحب به جداً في تركيا من خلال الصور وتناقل الأخبار في الصحف التركية وتفائل أنصار النادي به وأيضاً أوزيل يبدو سعيداً جداً بهذا الإنتقال فهو جاء بعد محنة اولاً وجاء من موطنه الأصل ثانياً ، هذان السببان كفيلان بأن يعيدا اوزيل إلى سيرته الأولى.
وانا منذ هذه اللحظة من أنصار فنربخشة في تركيا حباً في أوزيل وثقة في ما سيقدمه للنادي.
هنيئاً لك فنربخشة وهنيئاً لفنربخشة بلاعب مثلك.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...