الرئيسية الاعمدة كتابٌ مُحرّم
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قرأت كتاباً وصف بأنه من الكتب المحرمة على من يعتنقون الإسلام، كونه يروي قصة أول شخصين وجودوا على كوكب الأرض، وبحسب المرجعية التي رويت لنا عبر القرآن والسنة فهذين الشخصين هما آدم وحواء عليهما السلام، لكن فيهذا الكتاب لم يكن هناك تصريح واضح بأسمائهم بل رويت كل الأحداث بطريقة خيالية لشخصين يكتشفان محيطهما،ويختبران القلق والحيرة حيال العقاب، والقدرة على منح الحياة، وقسوة القتل من أجل البقاء، ودراما حب الأبناء وغيرتهم.

تميزت الراوية (جيوكندا بيللي) بقدرتها على استحضار عوالم ما قبل العالم، فقد خلقت  عالماً جديداً، ربما استخرجته من مراجع توراتية أو إنجيلية، أو من النصوص المنحولة أو المحظورة، لتصوغ أكثر الحكايات العجيبة التي يمكنتصورها. ومع ذلك عقلنا يقودنا لتوجيه الأحداث

تجاه أول شخصين وفق مرجعيتنا المؤرشفة.

لا أنكر استنكاري لبعض التفاصيل، أو حتى عدم تقبلي لبعض المفاهيم، ومع ذلك لم يسمح لي السرد الجاذب بتجنب القراءة، بل على العكس تماماً، قرأت الكتاب ثلاثة مرات في محاولات جادة وبوعي أكبر لاكتشاف المعاني كما يجب أن تكون، وليس كما وجدناها في القواميس أو كما التقطتها الأفواه.

أعني بالأخص معاني المشاعر مثل الأمان، الحب، الشوق، الحرمان، الغيرة، الخوف، الحزن، السعادة أو الغضب.

شعور لا يوصف أن تكون أول شخص يشعر بمثل هذه المشاعر، بل وعليك أن تفهمها وتستوعبها وتشاركها مع من حولككما يجب أن تكون.

بذات المسؤولية يجب أن نتعامل مع المشاعر اليوم، بعد أن تداولت وتشكلت وتم اعتماد تعريفاتها بقواميس اللغة وأصبحت تُدرس وتُطبق دون وعي تام من صاحبها، حتى كادت تفقد معناها.

حان الوقت لنتعامل مع المعاني بإدراك. اذا وقف كل شخص منا مع ذاته وتعامل مع المشاعر بمسؤولية مستكشف،ستتجلى المعاني بطريقة عميقة وسيكون تفهمك وفهمك للطرف الثاني أياً كان ما يجمعكم أكثر إستقراراً ووضوحاً وأماناً.

قد يكون كتاب (اللامتناهي في راحة اليد) دليلاً ممتعاً لكل من ينوي التأمل باحثاً عن حقيقة المعاني. فإن كنت واثقاً من فهمك لذاتك فأنت على بر الأمان، أما إذا إرتجفت ثقتك لوهلة فأسأل نفسك مجدداً، لماذا  نتعامل مع المعاني كما وجدناها؟وابدأ رحلة الاستكشاف.

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...