مدينة أم روابة

بواسطة مجلة السودان
464 مشاهدات

مدينة في الخاطر …أم روّابة

مدينة تقع في ولاية شمال كردفان بالسودان على ارتفاع 450 متر (1476 قدم) فوق سطح البحر، وتبعد عن العاصمة الخرطوم بحوالي 301 كيلومتر، (187 ميل)، وهي مركز تجاري مهم وسوق كبيرة للحبوب الزيتية والكركديه وتعتبر ملتقى طرق حديدية وبرية تربط ولايات غرب السودان وجنوب كردفان بالخرطوم وميناء بورتسودان.

تلقب أم روابة «بعروس النيم» لكثرة أشجار النيم بها.

أم روابة
اللقب: عروس النيم
أم روابة على خريطة السوان ام روابة

اصل التسمية ومعناها

اللفظ «روابة» قابل لعدة تفسيرات، ولعلّ أبرزها هو التفسير الذي يذهب إلى أن عرب من البقارة الرعاة كانوا يأتون إلى المكان ويقومون بتحويل اللبن الحليب إلى لبن رائب، لاستخراج الزبدة ومن ثم تحويلها إلى سمن لبيعه في الأسواق القريبة ويصبون ما لم يباع من الرائب أو الروابة- كما يسمونه – على الأرض في المجاري الصغيرة فسمي المكان باسم أَم روابة ،أي أُم اللبن الرائب.

وهناك رواية أخرى مفادها ان العرب الرحل كانوا يمرون بالمكان في غدوهم ورواحهم نحو السوق في شركيلا القريبة ويستريحون فيه فنشأ فيه مقهى صغير تعمل به امرأة تقدم لهم فيه الشاي والماء وتعزف على ربابة فأطلقوا على المكان اسم أم ربابة الذي حرّف فيما بعد ليصبح أم روابة.

وينسب البعض الاسم إلى بئر كانت قائمة على ربوة في المكان وأطلق عليها روادها من العرب الرحل اسم بئر الربوة التي أصبحت فيما بعد بئر أم روابة، ومنها اشتق اسم المدينة.

الموقع والمساحة

تقع محلية أم روابة بين خطي طول 13.31° و 32° شرق وخطي عرض 55.12° و 5.14° شمالاً. تحدها من الجنوب محلية الرشاد ومحلية الدلنج ومن الشمال الغربي محليتي شيكان وبارا ومن الغرب الرهد. وتبلغ مساحتها حوالي 24610 كيلو متر مربع.

التاريخ

تعتبر أم روابة من المدن الحديثة في السودان حيث يعود تاريخ نشأتها إلى عام 1912 م عندما تم تشييد خط للسكة الحديدية في فترة الحكم الثنائي بالسودان عام 1911 م، ليربط الخرطوم بمدينة الأبيض.

فقد كانت منطقة أم روابة قبل تشييد خط السكة الحديدية منطقة زراعية وكانت إدارتها تقع في بلدة التيارة الواقعة على بعد 90 كيلومتر غرباً. ورأي البريطانيون نقل الإدارة من بلدة التيارة إلى نقطة ام روابة لمرور خط السكة الحديدية عبرها وللاستفادة من خدمات النقل التي يوفرها الخط لنقل منتوجات المنطقة الزراعية مثل الصمغ العربي والفول السوداني والحيوانية من الماشية إلى مناطق التصدير. ونقلت مكاتب الحكومة ومؤسساتها من شرطة وسجون ومحاكم وموظفين إلى الموقع الجديد وتبعهم التجار الذين نقلوا سوقهم إلى هناك.

حرص البريطانيون على تخطيط المدينة عمرانياً فأحضروا مهندسين لبنانيين من مصر لهذا الغرض وتم تشييد المكاتب ومنازل الموظفين من الطوب الأحمر الذي تم جلبه من سنار، وشقت فيها سبعة شوارع رئيسية من جهة الشرق نحو الغرب أكبرها شارع جيمس لونج (شارع الاسبتالية حالياً) الذي يفصل المدينة إلى قسمين: قسم يضم الأحياء السكنية والسوق في الشرق وقسم غربي ضم مكاتب الحكومة بما فيها المحكمة والبريد ومنازل موظفيها وبئر المياه، وتم زرع اشجار النيم على جانبي الشوارع.

كما تم تقسيم المدينة من ناحية التخطيط العمراني إلى خمسة أحياء رئيسية كبيرة انقسمت بدورها إلى أحياء سكنية أصغر تعرف محلياً باسم «الفِرقان» (بكسر الفاء) ومفردها فَريق (بفتح الفاء).

المناخ

يسود المنطقة مناخ شبه جاف ويمكن التمييز بين أربعة فصول وهي:

الموسم المطير ويعرف بالخريف ويبدأ من شهر مايو / أيار ويستمر حتى أكتوبر / تشرين الأول ويصل هطول الأمطار ذروته في شهر أغسطس / آب حيث يسجل 450 مليمتر. وتهطل الأمطار لفترات قصيرة وبشكل غزير وعادة ما تكون مصحوبة بزوابع رعدية.
موسم الحصاد، في بداية شهر ديسمبر / كانون الأول، ويعرف محلياً بموسم «الدَرَتْ»، ويتميز بالرطوبة وإنخفاض درجة الحرارة ليلاً.
الشتاء ويبدأ من ديسمبر / كانون الاول ليستمر حتى منتصف فبراير / شباط، ويتميز بمناخ معتدل ومعدل رطوبة مريح.
فصل الصيف، وهو حار جاف تسوده الرياح الشرقية، خاصة في شهر مايو / أيار
مياه أم روابة عدل
تشتهر أم روابة بمياهها الجوفية العذبة وتعتبر شبكة مياه مدينة أم روابة م واحدة من أقدم شبكات المياه في السودان حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى عام 1917 م، عندما تم حفر اربعة آبار شكلت نواة إمدادات مياه الهيئة القومية للمياه بالمدينة وكانت قطارات السكة الحديدية المارة بأم روابة تملأ مستودعات مياهها من المدينة.

وإلى جانب الآبار تعتمد المدينة على خور أبو حبل الموسمي كمورد للمياه والذي يقدر متوسط كمية المياه فيه بحوالي 9 مليون متر مكعب سنوياً، وواحة أم بالجي التي تمّدها بحوالي 800 إلى 1000 متر مكعب من المياه.

السياحة

منطقة أم دم المشهورة ببساتين الفاكهة مثل الجوافة والليمون والبرتقال والتي تمتاز بإعتدال جوها، تشكل منتجعاً طبيعياً للسكان والزوار لإقامة الرحلات الخلوية في أيام العطلات الرسمية والأعياد ومناسبات الأفراح.

الأحياء السكنية

حي أديب
وينقسم إلى: حي أديب شمال وحي أديب جنوب، وتقع فيه محكمة العمد والمدرسة الغربية الابتدائية ومدرسة البلك للبنات وهي أقدم مدارس البنات بالمدينة ومجلس مدينة أم روابة ويقع بالقرب من سوق أم روابة الكبير.ومن أشهر سكان الحي المرحوم الاستاذ يوسف إسماعيل الذي كان استاذا شهيرا في مدارستها الابتدائية

حي حمو
يقع شرق حي اديب ويمتد من شارع النادى الثفافى شرقا إلى حى المعاصر شمالاً (نادى الهلال حالياُ). ومن معالمه الرئيسية: المدرسة الجنوبية ومدرسة البنات. ويضم عدداً من الأحياء والفرقان الصغيرة كفريق الدواليب وحي السوق وفريق الحلبة.

حي عطرون
يعتبر من الأحياء القديمة بالمدينة ويقع جنوب حي الباقر ويفصلهما شارع الإسبتالية (شارع جيمس لونج سابقاً) وسمي الحي باسم مؤسسه إبراهيم عطرون، ومن معالمه البارزة مستشفى أم روابة الملكي الذي تم تأسيسه في عام 1953 م، وسينما أم روابة، وزاوية الطائفة الختمية. كما يوجد بالحي عددا من أنديةالفرق الرياضية مثل نادي مريخ أم روابة، ونادي هلال أم روابة، ونادي الرمال، ونادي الوطن عطرون، ونادي الإعتصام، ونادي الشباب. ويضم الحي عددا من الأحياء والفرقان الصغيرة كفريق البقارة وفريق الحنتوشية وحوش جعفر

حي الباقر
يقع شمال حي عطرون وتوجد به المدرسة الشمالية وهي أقدم المدارس بالمدينة تأسست في عام 1917 م، ومدرسة أسماء بنت ابي بكر ومبنى الهلال الاحمر إلى جانب ميدان المولد، ومصلى العيد، وميدان الهلال

حي خور عمر
وهو أكثر الأحياء كثافة بالسكان ويشتهر سوقه بكثرة المطاعم الشعبية والصناعات اليدوية خاصة أسوار « الشَرْقَانِيّة»، وهي أسوار متنقلة تصنع من القش والحصير وتستعمل كفواصل داخل اسوار المنازل أو خارجها.

هناك أحياء أخرى منها:

حي الإمتداد
الدرجة الثانية الغربية
الدرجة الثالثة الشرقية
حي كريمة
حي طيبة
حي البستة
حي علي ابن أبي طالب
حي عثمان ابن عفان
حي القدس
حي المربعات
حي القادسية
حي الدكاترة
حي انقليتي
حي السكة حديد
حي السلام شمال
حي السلام جنوب
حي الفيحاء

صفحة الاثار التاريخية والمناطق السياحية في السودان

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

ثمانية عشر − ستة =