الرئيسية تاريخ وسياحةمدن ومعالم مدينة برام

مدينة برام

2533 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

مدينة قي الخاطر … بُرَام 

مدينة تقع في ولاية جنوب دارفور بالسودان على ارتفاع 541 متر(1778) قدم فوق سطح البحر، على بعد نحو 129 كيلومتر (81 ميل) إلى الجنوب من مدينة نيالا حاضرة الولاية وحوالي 958 كيلومتر (595 ميل) من الخرطوم. وهي المقر الرئيسي لناظر (زعيم) قبيلة الهبانية وتتميز بالطبيعة البكر ووفرة المراعي.

 برام الكلكة

معنى التسمية واللقب

حرفة قبيلة الهبانية هي رعاية الأبقار لذلك فإن عاصمة دار الهبانية هي مدينة برام واسم المنطقة كلها “الكَلْكَة” وسميت بذلك لوفرة الكلأ والماء. ويطلق عليها لقب «الحديبة أم الديار». وهي “الحديبة أم الديار، رز ووز وورل كبير ما بفز ونقارة بتقول دز”.

الموقع والإدارة

تقع دار الهبانية وحاضرتها مدينة برام في الطرف الجنوبي الغربي لولاية جنوب دارفور بين خطي عرض 7-10 درجات وخطي طول 25-28 درجة.ويحدها من الشمال محلية قريضة من الشرق محلية الفردوس التابعة لولاية شرق دارفور ومن الغرب محلية تلس ومن الجنوب ولاية شمال بحر الغزال بدولة جنوب السودان ومن الجنوب الغربي جمهورية أفريقيا الوسطى.

إدارياً، تعتبر برام أقدم مدينة ومركز بجنوب دارفور، وتتبع لها محليات متعددة منها: محلية السنطة وتجريبا والردوم وغيرها من القرى الكبيرة، وكانت تتبع لها محليات تلس وقريضة وعد الفرسان وهي حاليا من محليات ولاية جنوب دارفور.

الأحياء السكنية

حي العرب (حي الناظر الآن)
حي الانقاذ
حي ود حمدان
حي الزهرة
حي القادسيه
حي الجلابة
حي طيبة ( أرقد سابقا)
حي التضامن
الطوبغرافيا والحياة البرية

تقع برام في منطقة السافانا الغنية ومعظم الأراضي لا تزال بورا غير مزروعة إلا بالزراعة التقليدية لإنتاج الحبوب مثل الدخن و الذرة( النجاضة) أو الحبوب الزيتية مثل الفول السوداني، علاوة على منتجات الأشجار مثلا الصمغ العربي، ولا تزال النباتات الطبيعية فيها سليمة لم تتعرض للإستغلال أو الاستخدام الجائر عدا الإستهلاك المحلي للأرز والكريب وأبوأصابع والتربة طفالية مع نسيج رملي في بعض الأجزاء.

توجد بالمنطقة مستنقعات مائية دائمة مثلا بحيرة كوندي (وهي محمية طبيعية) أو موسمية الرهود مثلا رهد أبوقصص وكلها وتعتبر بمثابة مصايف لرعاة الماشية من أبقار وماعز و ضأن، ومتنزهات طبيعية لسكان المدن والقري الكبيرة، وهي أيضاً غنية بالأسماك و الحياة البرية، حيث توجد فيها محمية الردوم الطبيعية القومية ومحمية حظيرة الفرقة وبهما أنواعاً عديدة من الحيوانات البرية والطيور كالوز والبط و طائر الغرنوق و السمان المنقرط المعروف في السودان بدجاج الوادي. كما توجد قطعان من الغزلان كالتيتل وكذلك الأسود والثعالب و النمور وهذه المستنقعات المائية تزخر بالمنتجات الإستهلاكية للإنسان مثل حيوانات القنص ومن بينها الستيب ( أبوفروة) والورل.

المناخ

يسود برام مناخ السهول شبه الاستوائي (لوقوعها في دائرة خط العرض المنخفض الجاف) الذي يتميز بالحرارة العالية صيفاً، حيث يصل متوسط درجة الحرارة في شهري ابريل/ نيسان ومايو / أيار إلى حوالي 39 و38 درجة مئوية على التوالي. وتنخفض درجة الحرارة في فصل الشتاء إلى 12 درجة مئوية في شهر ديسمبر / كانون الثاني، بينما تهطل الأمطار بغزارة في يوليو / تموز وأغسطس / آب لتسجل 166 مليمتر،

السكان

تسكنها قبيلة الهبانية ومجموعة من أفراد القبائل المتعددة مثل المساليت والفلاتا والقُمُر والبرنو والبَرقو والزغاوة والكارة والبنقا الكريش والسلامات والهوساوالجعليين والشايقية والدناقلة وغيرهم من الإثنيات السودانية المختلفة.

وتضم قبيلة الهبانية سبعةعشائر أو خشوم بيوت كبيرة كما هو متعارف عليه في السودان، وأفخاذ هي:القنايات، والريافة، وشبا، وشيبون، اولاد أبوعلي،اولاد بركاييى، والبدارين. والتي تعيش وفق نظام عشائري متعارف عليه في البوادي.

وقد تاثرت المدينة بالأحداث الأمنية التي حدثت فيها في العقود الأخيرة بسبب الحرب الأهلية السودانية الثانية والنزاع في دارفور.

النشاط الاقتصادي

تزخر المدينة بسوق كبير ومتنوع، مثلا سوق الماشية يعتبر المصدر الرئيسي لتجار الأبقار خاصة للخرطوم والصادر، أيضا سوق المحاصيل وخاصة الحبوب الزيتية وخصوصا الفول السوداني أو السمسم بكميات محدودة، أو سوق الدخن للإستهلاك المحلي كغذاء متميز بالمنطقة، أيضا سوق الصمغ العربي الذي يمثل المحصول النقدي فيها ومتوفر ومتميز لوجود غابات الهشاب والطلح وبورصة الصمغ تبدأ ببرام ولا تنتهي إلا بالصادر في بورتسودان. وتوجد بالمدينة سوقاً دائمة، وسوقا إسبوعية للمواشى والمحاصيل الفول السوداني والكركديه والحبوب الدخن والذرة ( الماريكة).

كما يمارس السكان تخصصا حرفة إمتلاك الماشية وخاصة الأبقار، والزراعة بمنطقة القيزان مثلا النبيق والسنطة والمملح والجرة ورمس وابوشيلي والجوغانة الزرقا)، وودهجام وجيوغين وقليزان وأبقاقا والعمود الأخضر وغبيبيش وغيرها)، وفي السهول الطينية مناطق القبأبيض السبعة، والعتامير، وحنيقة، والنسير وأمرقو، وأم سبيخة، ومريفعينة، والنعينات وغيرها)، بالإضافة إلى منطقة دفاق حيث يزرع قصب السكرو البطاطس.

وتشمل المحاصيل الدخن والأرز والكريب إلى جانب قصب السكر، الذرة، والدخن خاصة هي للوجبات الرئيسية وتؤكل عصيدة وكسرة ومديدة ( أم سلك ) والكركديه والفواكه كالبرتقال والليمون واليوسفي والخضروات كالبامية واللوبيا و الفول السوداني و السمسم وغيرها من المنتجات الزراعية خاصة بمنطقة الردوم إذ تشتهر زراعة (البنقو).

وتُمارَس مهنة تربية الحيوان، وتربية الأبقار للتفاخر ليس إلا، وكذلك الضأن لأكل لحومة وتكرمة الضيفان وشيئا من التفاخر، إلى جانب صيد الأسماك (في منطقة البحيرة) كندي ورهد أبوقصص والمصيف الرئيسي للبقارة هو بحر العرب من غربه من بحيرة جبرة حتى بحيرة نبقة شرقا.

السياحة

محمية حظيرة الردوم القومية
حفرة النحاس
فعاليات الاستعراض السنوي لمهارات ركوب الخيل
معالم المدينة عدل
استاد السلام
مبنى تلفزيون برام
مباني محلية برام
مبنى مصلحة الأراضي والمساحة
مبنى سوداتل
مباني مستشفى برام الملكي
مبنى ضرائب برام من أجمل الصروح
سوق مدينة برام
هيئة مياه مدينة برام
مسجد برام العتيق
مبنى شرطة برام
ساحة مصلى العيد امام المسجد العتيق

أسامة عيسي على
صفحة الاثار التاريخية والمناطق السياحية في السودان

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...