مراجعة فلم Prisoners 2013

بواسطة خالد طه الامين
327 مشاهدات

عندما يتجرد الإنسان من إنسانيته عند الإبتلاء و الوقوع في المتاعب …

الى أي مدى يمكن أن ينغمس في الإثم من أجل الدفاع عن من يحب ..؟ الي أي درجة يمكن يتحول الى وحش؟ بل الى أي درجة يمكن أن يجعل الأخرين  بنفس وحشيته؟ ..!

دينيس فيلنوف ــ مخرج الفلم ــ   قدم عملاً مغايراً تماماً لما أعتدنا مشاهدته في أفلام الإختطاف و البوليسيه ، حيث أنه ربط لنا هذا العامل بأبعاد إنسانيه و دينيه أخفاها لنا بين المشاهد و ترك لنا أدلة تشير إليها ،  الحبكة معقدة بعض الشيء ، إذا لم تكن قوي الملاحظة حاضر البدية فإن الفلم سيكون مبهماً بالنسبة لك و تجد أنه مفكك و لا شئ يربط بين أحداثه .. إنه لغز للمشاهد! ..

• فلم Prisoners 2013

دراما / جريمة / إثارة

IMdb : 8.1 / 10

Rotten tomatoes :  80%

«لا يوجد حرق للاحداث »

• موقع التصوير : أتلانتا

• ‏ميزاينة : 46 مليون دولار

• ‏تاريخ الصدور : 20 سبتمبر 2013 م

• ‏مدة العرض : 153 دقيقة

• ‏ التصنيف الرقابي : +16

• ‏الشركة المنتجة : Alcone entertainment

• القصة :

في ليلة عيد الشكر عندما كان (كلير دوفر) و عائلته  يحتفلون بعيد الشكر  في منزل عائلة فرانكلين جارهم في نهاية الشارع ،  ينتهي إحتفالهم بفقدان طفلتيهما ( آنا كلير)  و ( جوي فرانكلين)  ستة أعوام،  سبعة أعوام ، لتنقلب حياتهم رأساً علي عقب ، لتخوض كلا العائلتين تجربة مريرة لا تقاس …

الشخصيات الرئيسية  :

 كلير دوفر ( هيو جاكمان)    :  عامل صيانة و نجار شخص من ملامحه تتوسم فيه الذكاء و الحنكة ،  علي درجة من التدين ، نلاحظ ذلك من الصليب المعلق على سيارته و صلاته في بادئة  الفلم و خلال الفلم يتكرر المشهد … محب لأسرته والد الطفلة ( آنا)  يؤمن بما يسمى بعقيدة البقاء..

المحقق لوكا ( جيك جلينهال)  : محقق ذكي لم  يخسر قضية من قبل ،  وحيد حيث أنه كان يقضي ليلة عيد الشكر في أحد المطاعم في طاولة وحيداً،  قارئ أبراج ، تجعلة قضية الإختفاء يعيش تحت ضغوط لا ترحم.

★ عن العمل  :

الاخراج  (دينيس فيلنوف) : فيلنوف كندي الجنسية و يعتبر هذا الفلم أول عمل له في هوليوود ، يقدم لنا في هذا العمل 153 دقيقة من الإثارة و الغموض ، فدخوله لعالم هولييود بهذه التحفة الفريدة يجعلك تدرك الرسالة التي يريد فيلنوف أن يوصلها في هولييود ، جعل الأحداث تنساب بهذه الدرجة من التعقيد و الغموض و الكآبة و التشويق  في  قطعة واحدة …

السيناريو ( أرون)   :  يبدأ السيناريو بإيقاع بطيء ممل من السرد الذي قد ينفر المشاهدين سريعي الملل ، و لكن من وجهة نظري أرى أن البداية مقبولة نوعاً ما بالنسبة لنمط الأحداث ،   إذ أننا نرى العائلتين و هما يعيشان حياتهما الطبيعيه و كم السعادة التي يعيشونها ، ثم يظهر ( العنصر المعرقل)  في الحبكة و هو اختفاء الطفلتيين لتتغير وتيرة الأحداث و يبدأ التغير يطرأ تدريجياً علي كلا من العائلتين ..بين حياتهم في البداية و بعد الحادثة  ( العقدة ) ، و يبدأ التساؤل حول إن كان الحال سيعود لما كان عليه ..؟.. و كيف؟

• ‏التصوير و الموسيقى :

بالنسبة لمكان التصوير أعتقد أنه كان مناسب جداً  الغيوم و الثلوج تعكس تلك الكآبة و السوداوية و التوتر الذي أراده فيلنوف ، زوايا التصوير كانت جيدة، الخلفية الموسيقية  نلاحظ أنها منسجمه جداً مع المشاهد لدرجة أنك أحياناً لا تلاحظها بحيث تكون هي المشهد و المشهد هي ، و في معظم المشاهد يكون صوت الأمطار و الهواء في الخلفية  يلقي بك في تلك المتاهة من المشاعر الحزينة و يغرقك فيها  إلى حد بعيد …

 

• بالنسبة للنهاية في اعتقادي ليست نهاية مفتوحة،  لأنه في الفلم تكررت عدة مرات عندما يصل الحدث إلى ذروته و يتدفق الأدرلانييل في عروقك و تهيئ نفسك لما تتوقعه تظلم الشاشه تدريجياً و يتغير المشهد كأنه يقول لك:  ” حسناً أنت تعلم ما يحدث ، أو لا تكن أحمقاً المشهد منتهي سلفاً ..الخ ”  أي أن النهاية هي تلك ما توقعته أول الأمر  سلفاً قبل أن تظلم الشاشة… لذلك الفلم منتهي نهاية طبيعية ( من شاهد الفلم يدرك عن أي نهاية أتحدث)  .

• ‏الأحداث مترابطة جداً و تفادياً للحرق أقول لك رافق  المحقق لوكا ، لأنهم لا يخبرونك الكثير يعطونك الدليل أمام عينيك و يتركونك  تستنتج  .. ‏و الجميل في الأمر كان هذا التعقيد ..

• تم ترشيحه ل 35 جائزة فاز ب 10 منها ..( من ضمنها  فاز بجائزة جمعية النقاد)

من الأفلام التي تستحق المشاهده أكثر من مره!

• الاغنية الرائعة التي تنبعث من سيارة الرحلات في المشهد الإفتتاحي  للفلم :

” Put your hand in the hand of the man who stilled the water

Put your hand in the hand of the man who calmed the sea

Take a look at yourself, and you can look at others diff’rently “

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا