ملامح 2021م “2”

بواسطة ابراهيم حمدي
296 مشاهدات

ملامح ٢٠٢١م -٢-
إبراهيم حمدي

☆ إفتتاحية
في مقالي السابق (ملامح ٢٠٢١م) إستبشرت خيراً كثيراً للإقتصاد السوداني، وما زلت عند توقعاتي.
لكن الإقتصاد يتعافي مثل البشر.. مفعول الشفاء لا يظهر فوراً بعد أخذ الدواء.. إذ تستمر الحالة تسوء لبعض الوقت.. ثم تبدأ أثار الإستشفاء بالظهور..
في الجزء الثاني نتطلع علي:
ملامح موازنة ٢٠٢١م،ثم نستعرض تقرير يضع إقتصاد من ضمن ٤ إقتصادات عربية ستعاني في ٢٠٢١م، وأخيرا نتناول الزيادات التي طرأت علي: رسوم المعاملات الحكومية، والإتصالات، والكهرباء، والمعاملات المالية الإلكترونية، والضرائب، في أول إسبوع من العام.

☆ ملامح من موازنة ٢٠٢١م
الموازنة المتوقع إجازتها.
○ الإيرادات
– الإيرادات العامة زائداً المنح الأجنبية ٨٩٩،٧ مليار جنيه بزيادة ٥٨% عن ٢٠٢٠م
– الضرائب إرتفعت من ٤١٢،٢ مليار جنيه في ٢٠٢٠ إلي ٧٣١،٤ مليار جنيه بزيادة ٧٧% (معظمها على السلع والخدمات، معناه ارتفاع الأسعار)
– إيرادات الشركات العسكرية (منظومة الصناعات الدفاعية) لم تتغير، إذ هي صفر في ٢٠٢٠م وصفر في موازنة ٢٠٢١م. (المنظومة لم تؤول حتى الآن لوزارة المالية).
المصروفات
– التعليم ٦،٢ مليار جنيه (كانت ١٤،٨ مليار في ٢٠٢٠م)
– الصحة ٤٢،٣ مليار ..
– قطاع الأمن والدفاع ٢.١،٥ مليار جنيه ..
(ما يقارب ثلث الإيرادات العامة).
الموازنة العسكرية تعادل ٤ مرات ما يصرف على الصحة والتعليم. (علماً بأن الإنفاق الأمني والعسكري في الموازنة الجديدة لا يعبر عن كامل الحقيقة، فهناك صرف خارج الميزانية، وصرف من بند الطوارئ، والبنود الممركزة، وموازنة التسلح، كل ذلك لا يظهر رسمياً)
– وزارة الدفاع = ٨٩،٩ مليار ج (بزيادة ١٧٣% عن ٢٠٢٠م)
– الدعم السريع = ٣٧ مليار (بزيادة ١٥٥% عن ٢٠٢٠م)
– وزارة الداخلية = ٥٢،٥ مليار ج (بزيادة ٢٠٢% عن ٢٠٢٠م)
– جهاز الأمن والمخابرات = ٢٢،١ مليار ج (بزيادة ١٤٥% عن ٢٠٢٠م)
– صندوق بناء السلام = ١٣،٣ مليار ج
° مقارنات
– موازنة جهاز الامن تساوي ٣٥٠% من موازنة التعليم
– موازنة الدعم السريع تساوي ٥٩٠% من موازنة التعليم ..
– موازنة الدفاع تساوي ١٤٥٠% من موازنة التعليم (١٥ مرة)
– موازنة السيادي زادت بنسبة ١٢٦%
– موازنة مجلس الوزراء زادت بنسبة ٧٨٢%

في مقالي السابق (ملامح 2021م) إستبشرت خيرا كثيرا للإقتصاد السوداني، وما زلت عند توقعاتي. لكن الإقتصاد يتعافي مثل البشر.. ياخذ الدواء.. مفعول الشفاء لا يظهر فورا.. وتستمر الحالة في السوء لوقت.. ثم تبدأ أثار الإستشفاء.. و مصداقاً لذلك نتناول تقرير ميدان الآتي

☆ تقرير عن الإقتصاد السوداني
أصدر موقع ميدان تقرير عن 4 إقتصادات عربية سوف تعاني في 2021م، منها السودان و أعطي التقرير عنوان جانبي (أزمة تتفاقم وغياب تام للحلول)، وطريقته هي ذكر (الحدث) وشرح (تاثيراته):
الحدث : تدهور الأوضاع الإفتصادية
تاثيراته : السودان بين أعلي 5 دول تعاني التضخم عالمياً بنسبة أكثر من 200%، إرتفاع حاد بأسعار السلع
علبة القهوة سريعة التحضير كانت 800 جنيه في مايو، بقت 2000ج في ديسمبر
الحدث : ديون البلاد الخارجية
تاثيراته : كان في حدود ال60 مليار و إرتفعت لتسجل 64 مليار دولار
الحدث : البطالة
تاثيراته : إرتفعت لتصل نسبتها 66%..
يعني تقريبا في كل 3 سودانيين 2 لافيين في السوق أو شغالين أونلاين
الحدث : الجنيه السوداني
تاثيراته : تراجعت قيمته بحيث أصبح الدولار الواحد يساوي 260 جنيه
الحدث :غياب السياسات المالية
تاثيراته : إستمرار الأزمة الإقتصادية ووجود عدد كبير من الشركات العاملة خارج مظلة وزارة المالية
يعني شركات ما بتدفع ضرايب
او شركات الجيش الما بتورد للمالية

☆ زيادات زيادات زيادات
بدت سنة 2021م بأقصي سرعة، وبزيادات عنيفة في أول إسبوع. زيادات طرأت علي: رسوم المعاملات الحكومية، والإتصالات، والكهرباء، والمعاملات المالية الإلكترونية، والضرائب، في أول إسبوع من العام.

رسوم المعاملات الحكومية
◇ شهادة الميلاد )) ١٢٧ ج (لم تتغير حتى الآن)
◇ الرقم الوطني )) من ١٨٠ج إلى ٥٠٠ج
◇ البطاقة الشخصية )) من ١٨٠ج إلى ٥٠٠ج
◇ جواز السفر )) من ٧٠٠ج إلى ٣٠٠٠ ج
◇ رخصة القيادة )) من ٩٠٠ج إلى ٧٠٠٠ ج
◇ ترخيص السيارات )) من ٤٠٠٠ ج إلى ١٦،٠٠٠ جنيه
◇ ملحوظة: رسوم التجديد هي نفس رسوم الإستخراج لأول مرة.

الإتصالات: بناءاً على توجيهات جهاز تنظيم الإتصالات فقد تم تغيير ضريبة القيمة المضافة من ٣٥٪؜ الى ٤٠٪؜
الكهرباء : الزيادة 500% وبرنامج القطوعات مستمر بقوة

المعاملات المالية الإلكترونية
المقاصة : رسم تحصيل الشيك أصبح ٢٥ جنيهاً بدلا عن ٣ جنيهات
الشراء عبر نقاط البيع : ٥ جنيهات بدلاً ٣
السحب من صراف ببطاقة نفس البنك عمولتها ٨ جنيهات لكل سحب بمبلغ ٢٠٠٠ جنيه
أما السحب عبر بطاقة بنك مختلف ١٢ جنيه لكل سحب بمبلغ ٢٠٠٠ جنيه

الضرائب
رفع ضريبة ارباح الاعمال للشركات بنسبة 100%
رفع الضريبة على الشركات الصناعية والمصانع بنسبة 50% من 10% الي 15%
فرض ضرائب على القطاع الزراعي والانتاج الحيواني

☆ تعقيب
معروف ان بداية السنة هو وقت زيادة اي تعرفة و اي رسوم، زيادات طفيفة. أما هذا العام أتي مكشر عن أنيابه، ومعها بواقي السنة الفاتت.. علي هيئة تضخم شهري متواصل الإرتفاع.. (نوفمبر كان في حدود ال ٢٦٠%) وتحرير أسعار الوقود والغاز والرغيف.، تطبيقاً لسياسة البنك الدولي لان البلدان المنفذة لسياسات البنك الدولي تستفيد من تمويلات ومساعدات و تخفيض للديون.
أما زيادات بنك السودان للخدمات المصرفية ليس لها مبرر، لو نظرنا للصورة الكبيرة، سوي مواكبة الزيادات.
كل زيادة للأسعار بتزيد التضخم.. (لانها حلقة متصلة.. تزيد الوقود.. الترحيل يزداد.. تزيد أسعار السلع.. أحياناً الزيادات بيفرضها تغيير سعر العملة بس).
“صوت” هذه الزيادات سوف يعلو فوق صوت أي إيجابيات لفترة، ولن تظهر إيجابيات علي السطح..
تحت السطح، حاصلة ثورات وثورات، إقتصادية و معرفية و زراعية وفي مجال الطاقة الخ الخ.. وتحتاج لوقت لتثمر.. ورائها خيرة ابناء البلد بالداخل والخارج..

☆ ربنا يوقف الجميع في المساعي.. وعاجلا بإذنه يبدا قدر السودان يتغير، وربنا يبعد عنا الاشرار والحساد..

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا