الرئيسية السينما Can You ever forgive me .. ميليسا مكارثي وتجربة الأدوار الدرامية ..

Can You ever forgive me .. ميليسا مكارثي وتجربة الأدوار الدرامية ..

بواسطة مازن أسعد عثمان
نشر اخر تحديث 150 مشاهدات

Can You Ever Forgive Me

 

IMDb : 7.1/10

Rotten Tomatoes : 98%

 

“يمكنك أن تكون أحمقاً عندما تكون مشهوراً ولكن كمجهول لا يمكنك سوى أن تكون مثل هذه السليطة”

إنه عام 1991، والمؤلفة الأكثر مبيعاً السابقة (لي إسرائيل) على المنحدرات، تشرب الكثير من الخمر وتمارس القليل من الكتابة، لا ترتاد الحفلات أو تختلط مع الكُتاب الأخرين جيداً، وهذا يكلفها مهنياً، حياتها أصبحت تتمحور حول قطة ..

بعد فقدان وظيفتها ومرض قطتها المحبوبة وتلقيها تحذيراً بالإخلاء،  كان لابد لها من البحث عن طريقة للحصول على المال كي تعيش، وهنا تبدأ القصة !

 

ميل (لي) المتأصل نحو الكراهية الذاتية يجعل مهمة الأخرين صعبة في التعامل معها، لذلك يبدو الفيلم أكثر حركية عندما تبدأ لي تدريجياً في العثور على صوتها الداخلي الخاص، وللسخرية ! كان ذلك أثناء تقليدها لأصوات الأخرين (حيث كل شيء كان بعيداً عن الإنتقاد) ..

لتحقيق التوازن بين هذه الشخصية الكاوية المنفرة كان لابد من شخصية قطبية بالقرب من (لي اسرائيل) .. وهنا يظهر (هوك) ..

ما بين (لي إسرائيل) و (هوك) صداقة غريبة ومبهجة .. يجتمعان بإنتظام لتناول المشروبات .. ويتاجران بالأطعمة في بعضهما البعض .. علاقة حيوية للغاية بحيث عندما تتحطم يصبح الصمت الذي يتحرك بين أفضل صديقين هو الجزء الأكثر إيلاماً ..

بالنسبة لمكارثي فقد عرضت مواهبها الكوميدية في كثير من الأفلام .. لكن كان واضحاً دائما أنها يمكن أن تجد العمق في الأدوار الدرامية غير المحتملة، هنا تمكنت من جعلنا نتعاطف مع المحتال الذي ينفر الجميع منه حتى المقربين، وخروجنا من كل ذلك بإبتسامة دليل على التوازن الذي خلقته ..

سيرة ذاتية لشخصية (لي إسرائيل) .. تمر عبر مسار دقيق وأنيق بين النكتة والرثاء .. دراما جريمة منخفضة الرهانات، كوميديا ​​بسيطة مرفقة، قطعة تاريخية، وإشادة لإمرأة لم تشعر بالحب في حياتها ومهنتها .. 

هل تستطيع أن تغفر لي، يأتي من مكان التفاهم والحب الذي يفعله عدد قليل من الشخصيات الحيوية الأخرى، ويجعل هذه الشخصية الصعبة فرحة للقائها ..

 

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا