الرئيسية السينما The Garden of Words .. أن تُحب يعني أن تقرر الحزن وحيداً

The Garden of Words .. أن تُحب يعني أن تقرر الحزن وحيداً

بواسطة مازن أسعد عثمان
نشر اخر تحديث 2٬058 مشاهدات

  The Garden of Words 2013

IMDb : 7.5/10

Rotten Tomatoes : 81%

  جميع أفلام المخرج شينكاي الطويلة تتحدث عن المسافة وإضفاء الطابع الرومانسي على الشغف .. أعتقد أن حديقة الكلمات رائدة لأنها تتناول المسافة في علاقة مثيرة للجدل اجتماعياً ..

في كل أعمال ماكوتو شينكاي التي يتم التعبير عنها كقصص رومانسية، هناك دائماً تدفق للمحادثات حول الجوانب الأساسية للحياة مثل العلاقات الإنسانية، والنمو إلى مرحلة البلوغ، واكتشاف الذات .. يتم وصف حديقة الكلمات في الغالب على أنها قصة رومانسية ممنوعة ولكن هناك الكثير مما تتضمنه.

استهلال

بدأ موسم الأمطار الصيفي في اليابان، تخطى تاكاو أكيزوكي المدرسة للإستمتاع بالمطر والمعالم في حديقة شينجوكو حيث يلتقي هناك بامرأة غامضة تُدعى يوكاري يوكينو .. مع مرور الأيام ودون ترتيب للوقت أو اليوم، يستمر الإثنان بالتجمع في الحديقة تحت نفس السقيفة عندما تُمطر، وهنا بدأت رابطة قوية في التطور. تعتمد العديد من القصص على الشروح الفكرية لمساعدة الجمهور على فهم الأفكار الداخلية للشخصيات، لكن لا يوجد شيء من ذلك في حديقة الكلمات .. المزيد من الغموض في فهمنا الشخصي للشخصيات.

بشكل عام هذا يشبه إلى حد كبير الطريقة التي نتفاعل بها مع الأشخاص في الحياة الواقعية، وبالنسبة لي فقد أدى هذا إلى تجسيد الشخصيات كأفراد بشريين كاملين على الرغم من استمرار الفيلم لمدة 46 دقيقة فقط مع حوار منطوق ضئيل إلى حد ما ..

رؤية

الفيلم له منظور فريد ويركز على العلاقة بين تاكاو ويوكينو بدءً من لقائهما في الحديقة، تطور رومانسي كلاسيكي .. رجل وامرأة في حياة مليئة بالمشاكل، يتقابلان ويتحدثان ويقعان في الحب، في البداية نشعر كأنها علاقة غير رسمية أفلاطونية، ويرجع ذلك في الغالب إلى اختلاف العمر بينهما، ولكن العظمة في حديقة الكلمات تكمن في حوارها، هذا الحوار البسيط النموذجي، والذي قد يقول البعض أنه ضئيل .. من خلال هذه المحادثات القليلة ورواياتها القصيرة، يقدم الفيلم نظرة ثاقبة عن حياة كل شخصية وكيف تغيرت ببطء ولكن بشكل جذري وكيف تغيرت علاقتهما أيضاً عندما بدأوا الانفتاح .. اعترف تاكاو بحُلمه في كسب لقمة العيش كمصمم أحذية .. في المقابل تستخدم يوكينو الأحذية كإستعارة لإخبار تاكاو بأنها تعاني من مشاكل في وظيفتها وتحاول أن تجد خطواتها مرة أخرى. الفيلم وبصرف النظر عن التطور الرومانسي، يلتقط بأناقة تلك اللحظات القليلة، تلك الروايات البسيطة بالصور وينقلها إلى المشاعر حتى نتمكن من فهم موقفهما.

الموضوعات

للفيلم مواضيع متعددة وتفسيرات مختلفة. بدءً من المطر الذي يرمز إلى الحزن والوحدة في ثقافتنا .. المطر هو العنصر الأساسي للفيلم، فهو بالنسبة إلى تاكاو ويوكينو يمثل وسيلة للهروب ونوع من الراحة .. يمكن اعتبار الفيلم كرسالة موجهة على أمل إسعاد الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة أو عدم اكتمال علاقاتهم الاجتماعية، ومع ذلك فإن الفيلم لا يتعامل مع الوحدة على أنها شيء يجب إصلاحه .. من الواضح أن الاسم والوظيفة هما من أول الأشياء التي تكتشفها عندما تقابل شخصاً جديداً، لكنهما قد عكسا الأية تماماً وتحدثا في ملاحظاتهما الأولى عن ملذاتهما المخزية الخاصة، كالبيرة، الشوكولاتة أثناء النهار، رسم الأحذية. الحبكة رائعة، وقابلة للتعلق بها، الموسيقى في ثيمها الرئيسي خليط بين البيانو والكمان .. الألوان نابضة بالحياة ومع كل مشهد يمكن أن يحول التلوين الجو بأكمله من شيء مبهر إلى شيء محبط والعكس صحيح، على الرغم من أن الفيلم مدته 46 دقيقة فقط، إلا أن الفيلم يتيح لك فهم شخصياته وكذلك الحالة العقلية والعاطفية لكل شخصية في مثل هذا الوقت القصير ويمرر لك هذا الشعور بالوحدة الذي شعر به كلاهما ..

حتى لو هطل المطر أم لا ، سأبقى هنا معك

حديقة الكلمات ليست فيلماً رومانسياً بسيطاً، فهو مثير للدهشة في كل لحظاته، النهاية ستجعلك تشعر بالنشوة والسعادة رغم أنها حزينة إلى حدٍ ما، إنه يعطينا العديد من الموضوعات التي يجب التفكير فيها .. مثل كيف لا ينضج الناس بشكل صحيح .. ولماذا دائماً يتم اختزال علاقاتنا في أنماط تفكير معينة ..

يمكن العثور على الحب في أي مكان، فهو لا يعرف حدوداً ولكنه لا يعمل دائماً لصالحنا.

 

لمتابعة بقية مقالات أسبوع الأنمي والكرتون اضغط على الرابط التالي :

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا