الرئيسية السينما Walt Disney – والت ديزني

Walt Disney – والت ديزني

بواسطة بلقيس عوض
439 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تعتبر أحد أعظم وأشهر المؤسسات حول العالم، تاركة أثرها في قلوب الناس بأجمل الأعمال السينمائية و أيضا من خلال مدن الملاهي الترفيهية التيي تملكها حول العالم، مدت هذه المؤسسة جذورها بثبات و قوة في مجال صناعة الرسوم المتحركة الأمريكية قبل أن تنوع في إنتاجها ما بين أفلام الـ  Live Action (الحركة الحية) والمسلسلات التلفازية و مدن الملاهي، أحد أشهر شخصياتها الخياليه هو الفأر الصغير المعروف بـ ميكي ماوس و هذه المؤسسة هي والت ديزني.

في يوم من الأيام كان والت ديزني مجرد اسم لصبي من مواليد 1901 في شيكاغو لأسرة عادية، كان والت يحب الرسم و أراد والده دعم تلك الرغبة لدى ابنه بإدخاله لدوارت رسم ذلك الوقت مع أن مجتمعه و كل حوله لم يؤمنوا بموهبته ذاك الوقت كحال معظم الأطفال أو أنه سيكون الشخص الذي يغير تاريخ الرسوم المتحركه الأمريكية.

وتتابعت الأيام ليكبر والت الصغير و يواجه التحديات تحديدا في بدايات مسيرته المهنية حيث وجد كثيرا من الرفض لكن ذلك لم يطفىء عزيمته فقد أكمل دربه في التعلم و البحث و المحاولة فكان دافعه الرغبه و حبه للمجال حتى أنه خاطر بمهنته كثيرا في محاولات لإيجاد طرق جديده، حيث حاول إيجاد شخصية خيالية تخصه و لم يكتفي بالعمل تحت من سبقه في المجال حينها حتى أنه وجد الشخصية التي أراد (اوزوالد الأرنب المحظوظ) و صنع لها سلسله أفلام قصيرة التي وصلت بطريقها نحوه المسارح و دور السينما المعروفة حينها.

 

في عام (1928) عندما جاء وقت تجديد العقود مع الشركة ( Universal Pictures ) التي كانت تدعمه و توزع أعماله قامو بإلغاء الشراكة و قررو إنتاج السلسلة لوحدهم وهكذا خسر والت شخصيته الخيالية و كامل حقوق النشر لصالح تلك الشركه، ذلك لم يوقف والت حينها قرر أنه بحاجه إلى شخصية جديده حاول و من معه على إيجاد و رسم شخصيتهم المنشودة و كان اسم ميكي ماوس اختيار زوجة والت وهكذا ظهر ميكي ماوس الشخصية الخيالية الأشهر حول العالم و عرف والت أنه يجب فعل شيء لم يسبقه إليه أحد منافسيه لينجح ويتميز حينها أحدث الثورة الغريبة بإعطاء  الصوت لشخصيته الخياليه حتى أن الناس وقتها لم يستطيعوا فهم ما يحدث كيف لشخصية خيالية أن تصفر و تغني في تلك اللقطة الشهيرة من فيلمه القصير (ويلي السفينة البخارية)، كما أن والت قام بتأدية صوت ميكي حينها لأنه لم يجد من يؤدي الصوت كما تخيله.

 

 

في تلك الحظة بالتحديد أصبح والت ديزني ريادي في مجاله بجعل الصوت يتزامن بشكل كامل مع الرسم المتحرك، هكذا غير والت ديزني اللعبة لصالحه و كانت البداية الرسمية لديزني التي نعرفه اليوم.

في عام (1950) ميلادي قرر والت توجيه إهتمامه نحو شيء مختلف غير صناعة الرسوم المتحركة و أبدى حينها اهتمامه بفكرة مدن الملاهي الترفيهية، التي في ذلك الوقت كانت مخصصه للأطفال ولكن والت كعادته لم يكتفي بالفكرة النمطية و أراد تغييرها و أوجد مدن ملاهي يستطيع الكبار و الصغار الإستمتاع بها ويمكن للأهالي قضاء أوقات جميلة مع أطفالهم في ديزني لاند التي تم إفتتاحها في (1955 ) في السابع عشر من يوليو.

والت لم يتوقف عن إبهار الناس ففي عام (1963) أحضر الروبوتات الكهروميكانيكية لمدينته الترفيهية وكان كعادته سابقا لمنافسيه بظاهرة لم يعهد الناس رؤيتها و كانت هذه المرة الأولى التي يرى فيها الناس تكنولوجيا تشبه الكائن الحي ، حتى أن بعض الزوار الأوائل ظنو بإن بداخلها ممثل يحركها.

أكملت الشركة مسيرتها الإبداعية بالصناعة السينمائية حيث أنتجت الكثير من الأفلام و البرامج و المسلسلات التلفازية حتى يومنا هذا بمختلف الأنواع لمختلف الأعمار ليستمتع الجميع بمشاهدة أعمالهم.

من منظوري الشخصي، هم إستطاعوا نشر الحب، السعادة، الأمل و الكثير من المشاعر القيمة حتى انهم إستطاعوا بأعمالهم إعادة ربط الكثير من الروابط بين الأفراد و روحهم و الطفل الذي بداخلهم بعيدا عن المسميات و التأثير السلبي المحيط، لذلك فأنا أنصح بمشاهدة أفلامهم أيا كان عمرك، وإذا أتيحت لك الفرصه اذهب و اصنع الذكريات في مدنهم الترفيهية.

عندما نفكر في كل تلك الأحداث التي مر بها والت في طريقه لصنع هذه الإمبراطورية، ماذا كان ليحدث لو أنه إستسلم عندما رفضته باقي الإستديوهات في بداية مسيرته، أو عندما تمت سرقة حقوق النشر لشخصيته الأولى اوزوالد، أو عندما كان الناس من حوله يخبرونه بأنه ليس لديه موهبة في الرسم، لم يكن ليحدث شيئا مما نراه اليوم، أخبره الناس دوما بأنه لم يكن رساما جيدا لكنه في قرارة نفسه عرف أين يقوده شغفه.

وأختم كلامي بأحد أشهر عبارات والت ديزني:

“If You Can Dream It, You Can Do It”
“إن إستطعت ان تحلم بالشيء، فبإستطاعتك أيضا تحقيقه”

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...