الرئيسية السينما فيلم Driveways .. الأرواح جنودٌ مجنَّدة، ما تعارف منها ائتلف ..

فيلم Driveways .. الأرواح جنودٌ مجنَّدة، ما تعارف منها ائتلف ..

بواسطة مازن أسعد عثمان
208 مشاهدات

Driveways 2019

IMDb : 7.4/10

Rotten Tomatoes : 99%

خلال فصل الصيف وفي بلدة صغيرة في نيويورك توفت عمة الفتى كودي والتي لم يرها من قبل، تاركةً خلفها منزلاً مليئاً بالأشياء المخزنة، ومسؤوليةً على والدته كاثي لتفريغ المنزل حتى يمكن بيعه ..

كاثي التي لم تعرف شيئاً عن حياة أختها .. ستمضي أيامها القادمة في رؤية كم كانت جاهلةً تماماً بأختها وهي تُعيد ترتيب المنزل ..

بين حزنها وندمها وتعبها تعمل على أمل أن تصبح ممرضة في يوم من الأيام .. أحياناً تظهر ب حنان امرأةٍ تصنع مساحتها الخاصة، وأحياناً متمردةً شديدة اللهجة، وأحياناً أخرى متمرسةً شديدة الحكمة ..

ابنها كودي يُدرك ألم والدته حتى لو لم يفهمه .. هو من نوع الأطفال الذين يكسبون غالباً بطريقة كلامه عندما يسأل ..

 

 

يصنع كودي صديقاً غير متوقع، يسكن في البيت المجاور لمنزل عمته .. الفارق العُمري والتجريبي بينهما كبير جداً، فهذا طفلّ وذاك كهلٌ عجوز، لكن الفارق الروحي يكاد يتلاشى مع كل لقاءٍ وحديث، تتداخل المشاهد ل كودي وهو يستمع إلى ديل .. كلمات بسيطة ولقاءات سطحية عابرة ..

لكن في الحقيقة إن الأمر كله يتعلق بما يوجد تحت سطح هؤلاء الأشخاص .. حول العلاقات ذات المغزى مهما كانت قصيرة .. يأتي كودي وديل من تجارب حياة معاكسة لبعضها البعض، بحنان يظهر جلياً في وقتهما معاً .. إنهما يعطيان بعضهما البعض ما يحتاجان إليه، عُزلةٌ هادئة وصحبةّ طيبة ..

حوار بسيط ودقيق يضع لنا الشخصيات في مجموعة مشاهد تسمح لنا بالعيش معهم .. هذا النوع من الأفلام الذي لديه القدرة على التحكم في نبضك بإتزان ..

الفيلم هاديء بدرجة تامة، لا يحتوي على أثار درامية ثقيلة .. لكنه يجذبك بلحظات من التعاطف البسيطة والتي تِبرر جدوى هذه القصة .. لحظات تأتي مثل بلسم حقيقي بعد كثير من اللامبالاة ..

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا