الرئيسية تاريخ وسياحةآثار وتراث كرمة أقدم مدينة افريقية جنوب الصحراء

كرمة أقدم مدينة افريقية جنوب الصحراء

99 views
شارك اصدقائك
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

مدينة في الخاطر …كرمة
أقدم مدينة في افريقيا جنوب الصحراء
اميط اللثام عن حضارة مملكة كرمة عالم الآثار الأمريكي جورج أندرو رايزنر الذي قاد البعثة المشتركة لجامعتي هارفارد- بوسطن الأمريكية وكشفت النقاب عن مدينة صغيرة على الضفة الشرقية للنيل على بعد 25كم جنوب الشلال الثالث وعلى بعد حوالي 550 كلم إلى الشمال عن مدينة الخرطوم وتتميز هذه المنطقة بعدة مميزات أهمها خصوبة الأرض وإمتداد الرقعة الصالحة للزراعة التي تصلها مياه الفيضان المحملة بالطمي كل عام. وإضافة لهذا الموقع الرئيسي
فقد إكتشفت مواقع كثيرة توجد بها جبانات وقبور كرمة لعل أهمها وأكبرها موقع جزيرة صاي في أقصى الولاية الشمالية. أما المواقع الأخرى فمعظمها جبانات صغيرة كتلك التي في فرص، دبيرة، أبوصير، توماس ومرجيسة وصرة شرق.
تظل كرمة من اقدم الحضارات الانسانية في سودان وادي النيل مع المجموعات الحضارية وهي صاحبة الاسم الاول لكوش او ما يعرف نواة كوش اكاديمياً. فكوش بدأت صغيرة في حدود كرمة وصاي وغيرها ثم استمر الاسم في ابتلاع مسميات قديمة للتوسع وتصل في اوج اتساعها في عهد الاسرة 25 الكوشية .
ومن جانب ثالث في منشورات متفرقة مثل الواح الملك كاموسي في عمليين للاستاذ سميث 1906 ومثل ما يعرف بنصوص الابعاد في مقال بوسنر 1958 م وغيرها مثل رساله الدكتوراة للبروف اوكونور ورساله الدكتوراة لمبارك بابكر الريح وكذلك مقال هنتزة
فمن خلال قبور لمصريين اكتشفت في بوهين واخرى في مصر وجدت كتابات لموظفيين انهم كانوا في خدمة الملك الكوشي ندح وكذلك كتابات لموظف يذكر انه خدم باخلاص لمدة ست سنوات في كوش ..
سيف سودربرج (ص 72) يعتقد ان هنالك حملة ضخمة ارسلت للسودان وشملت جنوبا حتى ارقو حيث عثر هناك على شاهد قبر منقوش فيه اسم الملك سنوسرت الاول تمخض عنها سيطرت سنوسرت على منطقة الشلال الخامس وان لم تدم السيطرة حيث اختفى ذكر كوش في الملوك المتعاقبيين الى ان جاء سنوسرت الثالث الذي ارسل عدة حملات عسكرية ضخمة لاخضاع الكوشيين.
للاسف اغلب الكتابات عن كوش كرمة تؤخذ من الكاتب المصري مسجل الوثائق الذي يبالغ في تبيان قوة سيده ونفتقد هنا لراي الكاتب الاخر لغياب الكتابات الكوشية في فترة كرمة حول هذه الحملات العسكرية الا انه من خلال نفس الكتابات المصرية نستنتج ان الملك الكوشي ميال للهجوم.
توسعت كوش حتى مدينة ألفنتين ففي لوح الملك كاموسي نجد اجتماعه مع مستشارية وهو يبدي انزعاجه من تقدم الكوشيين وهو يذكر عدم ارتياحه لوجود ملكيين قويين احداهما في افاريس والاخر في كوش وكل يقتطع منه جزء.
طلب الهكسوس من ملك الكوشيين معاونته على القضاء على حكم كاموسي وهذا يوضح قوة كرمة العسكرية ففي رساله مرسله من ملك الهكسوس الى ملك كوش تم ضبطها من قبل جواسيس الملك كاموسي, نقرا فيها: من ملك افاريس اوسر رع بن رع ابو فيس تحية الى بن ملك كوش .لماذا لم ترسل لي بخبر اعتلائك العرش ألم ترى ما فعله كاموسي ضدي الى عبارة لن اسمح لكاموسي بالعبور الا بعد وصولك انت وعندئذ سنتقاسم المدن الكيميتة(المصرية) فيما بيننا وستملأ الفرحة أرض كوش (السودان)
تبين الاثار في كرمة انها تعرضت لتخريب من قبل غزاة ومن ضمن ما خربوا الدفوفة الغربية التي اشعلوا فيها النيران
جريت نظريات كثيرة حول الدفوفة وطبيعتها شارلس بونية بدأ مقتنعا ان الدفوفة كانت مركزا دينيا لاهل كرمة بشكلها الحالي تبدو الدفوفة قريبة في الشكل لجبل البركل المقدس الذي يبدو ان قدسيته اقدم من عهد كرمة لذا من المعقول ان مبنى الدفوفة وهو اشهر مبنى في حضارة كرمة بني على طراز جبل البركل المقدس
من اسماء الملوك الذي حكموا كرمة نعرف ملكيين هما الملك ندح الذي ذكر في لوح لنبيل انه كان في خدمة الملك ندح وهو في الغالب من قام ببناء الدفوفة
ايضا الملك اواوا الذي وجد تمثال له محطم باستخدام السحر
تتميز حضارة كرمة بموقعي الدفوفة الشرقية والغربية وكذلك موقع دكي قيل الذي يعتقد انه الموقع الادراي الملكي وهو نفسه الذي تم اكتشاف تماثيل ملوك الاسرة 25 الكوشية التي حكمت السودان ومصر حيث تقع هذه التماثيل الان في متحف كرمة .
تميزت حضارة كرمة بصناعة السراير والنحاس والخناجر وكذلك بفخارها المميز ذو اللون الاحمر والشريط الاسود, السراير التي تتم صناعته بما يشبه العنقريب السوداني الذي كان يستخدم لوقت قريب يوجد نموذج منه بالمتحف القومي .
عثر في مدينة كرمة على مباني اشبه بالدواويين تستخدم للقاء ملوك كرمه بالشعب
تم الكشف في موسم 2017م عن ثلاثة معابد لا مثيل لها في وادي النيل بواسطة الخبير السويسري شارليس بونيه وهي معابد دائرية على عكس معابد كرمة ذات الشكل المربع او المستطيل وهو ما يشغل لغزا مثيراً للجدل .

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. أقبل أقرا المزيد...