الرئيسية الرياضة مابين إهمال الأندية والاتحاد 

مابين إهمال الأندية والاتحاد 

بواسطة يوسف عبداللّه صالح
نشر اخر تحديث 12 مشاهدات

الأندية السودانية قد تلعب في بلدان افريقيا

شيخ الاستادات ضائع بين الاتحاد الحالي والفات

إستاد المريخ متنازع بين حازم وسوداكال ولا حل في يلوح في الافق والبال

 ما زال خطر الإبعاد من أداء مباريات المُنتخبات الوطنية والأندية المشاركة في البطولات الإقليمية الدولية تحت مسمى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) والاتحاد العربي لكرة القدم وغيرها, يتهدّد الاتحاد العام لكرة القدم بعد حملات التفتيش المُدرجة فصلياً من قبل (فيفا) بمتابعة (كاف) للإيفاء بمتطلباتهما معاً لمنح الإذن بأداء المباريات على استادات البلاد، إلاّ أن شيئاً من عدم الاكتراث والإهمال يُسيطر على أعمال الصيانة والتأهيل, الأمر الذي سيحتم على المنتخبات والأندية تحديد ملاعب بديلة لخوض المباريات فيها ليصبح هذا امراً حتمياً إن لم تكتمل أعمال الصيانة والتأهيل.

الكاف يطالب القمة بتسمية ملاعبها

جاء في الأخبار أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) طالب, ناديي القمة الهلال والمريخ بتسمية ملاعبهما التي سيستضيفان فيها مبارياتهما في دور المجموعات بأبطال أفريقيا، والتي ستُسحب قُرعتها في 28 ديسمبر الجاري. وحدد (كاف) يوم 20 من الشهر ذاته موعداً لتحديد الملعب، هذا وقد خاطب الاتحاد العام لكرة القدم, مجلس إدارتي القمة بخطاب (كاف) تمهيداً للرد عليه في وقتٍ لاحقٍ.

 الهلال يُسابق الزمن لاكمال المتطلبات

 عقدت لجنة التطبيع, اجتماعاً طارئاً برئاسة الفاضل التوم مساعد الرئيس، حيث تمّت مُناقشة كل ما يحتاجه الاستاد حتى يكون في كامل الجاهزية لاستضافة المباريات؛ وامّن الاجتماع على العديد من المخرجات التي تُصب في تسريع خطوات العمل في كافة المحاور لتجهيز إعداد الاستاد الذي وصل إلى مراحل متقدمة من الجاهزية لاستضافة مباريات الفريق في المجموعات.

لجنة التراخيص تتخوّف

 كشف المهندس عز الدين الحاج، رئيس لجنة تراخيص الأندية باتحاد كرة القدم، أنّ هناك 3 ملفات تخص استاد الهلال لا تزال قيد العمل لإنجازها حتى يعتمده الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) ويرخص له استضافة المباريات الدولية، وبرغم تخوُّف وقلق لجنة التراخيص حول جاهزية الملعب, إلّا أنّ الحاج كشف أن المدير الرياضي لنادي الهلال محمد إبراهيم العليقي أرسل موفداً إلى تركيا لشراء الكراسي المُطابقة للمواصفات التي طالب بها (كاف), وبيّن أنّه تمّ التوصُّل لعينة الكراسي المُطابقة، التي ربما اكتمل تركيبها خلال الأيام المُقبلة, مُضيفاً أنّ (كاف) حدد 30 سم كأدنى حد لطول منطقة إسناد ظهر المتفرج الجالس على الكرسي, وقال الحاج إنهم وبواسطة فريق هندسي متطوع للعمل في الملاعب، نجحوا في تحديد عدد الجالسين في استاد الهلال، وهو 25 ألف شخص تقريباً, وعاد الحاج إلى مشكلة الإضاءة, مبيناً أنها ربما لن تكون واحدة من الأسباب التي تمنع من اعتماد (كاف) لملعب الهلال إن نجح في تجهيز المتطلبات ويمكنه أن يخوض مبارياته الأفريقية عصرًا.

شيخ الاستادات ضائع بين الاتحاد الحالي والفات

في تصريحات سابقة لرئيس الاتحاد العام لكرة القدم د. كمال شداد حول صيانة وتأهيل استاد الخرطوم, قال تواصلنا من مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا), الذي أكد أنه مهتم كثيراً باستاد الخرطوم ومكانته التاريخية في الخارطة الكروية العالمية والأفريقية, ووعد بأن يكون له إسهامه في الملف، واتّصلنا بعدد من الجهات حتى تكلّلت الجهود بأن يتحول استاد الخرطوم إلى ملعب عالمي وفقاً للمتطلبات، ويبدو الآن أن استاد الخرطوم بعيدٌ عن أجندة الاتحاد الحالي لكرة القدم بقيادة د. معتصم جعفر, وأنّ ملفه مُجمّد الى أن تنقشع أزمات الاتحاد الخاصة بانعقاد الجمعية العمومية وتطوُّرات ملفها في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والمحكمة الدولية (كاس). استاد الخرطوم وبُطء التأهيل وفي استاد الخرطوم, تواصلت أعمال الصيانة والتأهيل بصورة بطيئة وسط اهتمام من قِبل الاتحاد المحلي لكرة القدم في الخرطوم, الذي اكد ان العمل يسير وفق ما هو مرتب له ومُعد من قبل اللجنة الهندسية المكلفة, واشار الاتحاد الى ان عملية الإجلاس وتأهيل وصيانة وتغيير الكراسي القديمة وتركيب كراسي الإجلاس الجديدة تمضي بنجاح. وأكد المدير التنفيذي لاتحاد الخرطوم لكرة القدم أبو بكر مصطفي في تصريحات صحفية أن العمل يسير بصورة طيبة وسوف ينتهي قبل انطلاقة الدوري في موسمه القادم الى جانب نهائي منافسة كأس السودان القومي.

إستاد المريخ متنازع بين حازم وسوداكال ولا حل يفوق في الافق والبال

 اصبح أمر تأهيل وصيانة استاد المريخ (القلعة الحمراء) متنازعة في تأهيلها وإعادتها سيرتها الأولى التي كانت عليها ما بين مجلسي المريخ حازم مصطفى وآدم سوداكال، حيث تم إغلاقه أكثر من مرة للصيانة، وتعرض لإهمال لا مثيل له، ليصبح مصدراً للتندُّر والسُّخرية بأرضيته الجرداء، وسُوء مرافقه الداخلية والخارجية، وأبعده الاتحاد العام لكرة القدم من مباريات الممتاز في الموسم الماضي حاله كحال ملعبي الخرطوم والهلال، غير أنّ سُء أرضية ملاعب البلاد في العاصمة فاق سُوء أرضية ملاعب الولايات، لتصبح خطراً حقيقياً يُهدِّد سلامة اللاعبين. حازم يُتابع ويترقّب ويبدو أن مجلس حازم مصطفى الذي يقود إدارة المريخ واعتراف الاتحاد العام لكرة القدم به, مازال ينتظر قرارات نهائية لتأهيل القلعة الحمراء, وبحسب مجلس إدارة نادي المريخ المُنتخب الذي يقوده حازم, فإن المجلس لم يتسلم بعض منشآت المريخ التي مازالت في عهدة سوداكال، وربما ينتظر حازم تسليمهم (القلعة الحمراء) ليبدأ العمل في تأهيلها وصيانتها, وأعلن حازم مصطفى رئيس مجلس إدارة النادي في تصريحات سابقة أنّ أولى خطواتهم تتعلق بتأهيل الملعب، مُبيِّناً أنّه تعرّض لإهمال وبات منظره مُؤلماً للغاية، بعد الدمار الذي لحق به, واعداً الجماهير بتأهيله وإعادته الى صورته

Digiprove sealCopyright secured by Digiprove © 2021 Ashraf Eltom

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا