الرئيسية الرياضة عجلة الممتاز تعاود الدوران

عجلة الممتاز تعاود الدوران

بواسطة ابوبكر احمد
228 مشاهدات

أبوبكر أحمد

تعاود عجلة الدوري الممتاز الدوران من جديد بعد التئام مجلس الاتحاد العام لكرة القدم الاستثنائي الذي عقد بفندق السلام روتانا والذي أسفرت مخرجاته بتحديد انطلاقة الممتاز من جديد بعد فترة توقف استمرت زهاء الثلاثة أشهر نتيجة لتفشي وباء الكورونا، ومن المؤمل أن تكون الانطلاقة منتصف الشهر القادم حسب ما حدد في جدولة الاجتماع وذلك بعد توفر الاشتراطات التي طالبت بها السلطات الصحية.

الزميل العزيز والمنسق الإعلامي لنادي الهلال السابق أنس محمد أحمد وكما العهد به دائما مميز في آراءه ويكتب عن الراهن بموضوعية، وتجدني دائما ما أتفق معه في الآراء لجراءته في الطرح، ووزنه للمواضيع بميزان العقل والمنطق .

أنس أول من نادى باستئناف الدوري لأسباب موضوعية حصرها في السطور التالية :-

لا يوجد مبرر لإيقاف النشاط الرياضي في ظل حرص عدد كبير من نجوم الكرة السودانية على ممارسة اللعبة بشكل جماعي وفي عدد من الأحياء، دون التقيد والالتزام بالإرشادات والتدابير الصحية الصادرة من الجهات المعنية.

عودة النشاط الرياضي يمكن أن تتم بصورة سلسة إذا تمت تحت مظلة وزارة الصحة، كما أن الأمر غير مرهق بالنسبة للاتحاد السوداني لكرة القدم والأندية، فالتدابير المطلوبة لا تتجاوز إغلاق المدرجات وتوفير جهاز فحص درجة الحرارة وكمامات بجانب الالتزام بالتباعد للإداريين والفنيين واللاعبين ووسائل الإعلام خارج المستطيل الأخضر.

الضرر الوحيد الواقع على الأندية يتمثل في تجفيف عائدات دخول المباريات، ومعلوم أن أندية محدودة تعتمد عليها مثل الهلال والمريخ والأمل عطبرة، هنا انتهى حديث الزميل أنس الذي قدم روشتة العودة للقائمين على أمر الدوري، وإن كان لي إضافة يمكن أن أضيفها لحديث الزميل أنس والذي أحسب أنه لم يترك لنا ما يمكن أن نضيفه سوا أن نعزز ما قاله، ونتمنى أن ينظر الاتحاد إلى مقترحات الزميل أنس بعين الاعتبار والجدية وأن يشدد على تنفيذها على أرض الواقع بكل حزم خاصة فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي بين المخول لهم حضور المباريات، وإن كنت أود أن يتم التشديد في عملية تأمين المباريات من الجمهور الذي كسر الحظر في مباريات الممتاز بداية انتشار الجائحة .

علاوة على ذلك يجب أن ينظر الاتحاد إلى معاناة الأندية المادية ويتم التعاقد أو الشراكة بينه وبين شركات النقل الجوي والبري لتسهيل عملية الترحيل التي ترهق كاهل الأندية، وتمكن الاتحاد من ضمان سيرة المباريات دون تأجيل كما ظل يحدث دائما بسبب عدم وجود مثل هذه الرحلات لا سيما وأن الموعد المضروب لعودة الدوري يتزامن مع بدايات الخريف، والذي يشكل عائق وحائل ومهدد لقيام عديد من المباريات نظرا للبنية التحتية المهترئة في عدد من الإستادات التي تقام عليها مباريات الدوري، وضرورة توقيع مثل هذه الشراكات مع وسائل النقل من شأنه أن يكون ضامن للاتحاد ومخرج له في مثل هذه الظروف الخارجة عن إرادته، ويتمثل المخرج في نقل المباريات من المدن المتأثرة بالأمطار إلى أخرى غير متأثرة بعد الاتفاق مع الأندية على ذلك، لا سيما مع غياب الحضور الجماهيري بسبب الجائحة والتي كانت من الممكن أن تكون حجر عثرة في مثل هذه الاتفاقيات نظرا لتأثر الفريق المستضيف الذي يفقد خاصية الجمهور .

كونت أخير

دوري المدنية هلالي ولو مشى المريخ السبب كورونا طوالي

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا